"إسرائيل" تكشف عن تدمير "قارب مُسير" لحماس

صورة تعبيرية
القدس المحتلة - ترجمة صفا

كشف تقرير أمني إسرائيلي، يوم السبت، عن تدمير جيش الاحتلال الإسرائيلي قاربًا مُسيرًا لكتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بحر قطاع غزة خلال شهر فبراير/ شباط الماضي.

وجاء في التقرير، وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن "حرب الأدمغة والظل بين إسرائيل وحماس متواصلة أيضًا في هذه الأيام، إذ حصلنا في 22 فبراير/ شباط من هذا العام على إشارة واضحة بالمنحى العسكري القائم في القطاع عندما استهدف الجيش قاربًا تم تسييره عن بعد على يد مقاتلي حماس".

وكان جيش الاحتلال قال آنذاك إنه أحبط "تهديدًا بحريًا" قبالة ساحل قطاع غزة.

وذكر الناطق العسكري، وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن "قوة بحرية شخّصت وجود نشاطات بحرية شكلت خطرًا على القطع البحرية الإسرائيلية، وأحبطت الخطر".

ولم يفصل بيان الجيش حينها بشأن حيثيات الحادثة.

وأشار تقرير "والا"، إلى أنه "بعد الهجوم الذي قام به غواصون من حماس على شواطئ كيبوتس (زيكيم) في بداية معركة الجرف الصامد (العصف المأكول) في العام 2014، كان من الواضح للجميع أن الحرب القادمة ستبدو مغايرة ومليئة بالمفاجآت، ليس فقط على المستوى البحري والجوي، ولكن بشكل خاص على المستوى التكنولوجي وتطوير وسائل قتالية خاصة".

وذكر التقرير أن جيش الاحتلال "دمّر نفقًا بحريًا للقوة البحرية للقسام في العام 2018، والتي كانت ستستخدمه للغوص في أعماق البحر خلال المواجهة القادمة".

أ ج/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك