دعوات مقدسية لتشكيل لجان جماهيرية للتصدي لسياسات الاحتلال

القدس المحتلة - صفا

دعا نشطاء مقدسيون ومؤسسات حقوقية في القدس المحتلة، الأحد، إلى تشكيل لجان جماهيرية للتصدي لسياسات الاحتلال التهويدية، وذلك في أعقاب إخطارات الهدم الفوري لعشرات المنازل في حي البستان في سلوان، ومخطط تهجير وتشريد حي الشيخ جراح وتفريغه من المقدسيين.

وقال الناشط المقدسي محمد أبو الحمص إن اللجان يجب أن تكون مختصة قانونية حقوقية ولجان عمل اجتماعي تحمل صفة الجماهيرية، من أجل التصدي لسياسات الاحتلال بشكل مركزي.

ولفت إلى أن القدس شهدت تسارعًا في عمليات الهدم والتهجير والتضييق، ومضاعفة العقوبات على المقدسيين من بلدية الاحتلال.

وذكر أن سلطات الاحتلال في القدس غرمت 28 عائلة في حي البستان ما يزيد عن 780 ألف شيكل، ما زاد المعاناة على ساكني الحي.

ودعا أبو الحمص لحشود جماهيرية في مواجهة سياسات الاحتلال التهويدية، مشددًا على أن الجماهير المقدسية لها قوتها ولها كلمتها الفصل في أي قضية، كما كان في قضية البوابات عام 2017، وغيرها من القضايا التي أثبتت قوة الجماهير الفلسطينية في كسر الاحتلال وسياساته.

ويخضع المقدسيون اليوم لما يقارب 33 ألف قرار هدم، في مقابل بناء مئات آلاف الوحدات الاستيطانية، في حين يهجر حوالي نصف سكان القدس إلى خارجها بسبب منعهم من استصدار رخص بناء، وهدم ومصادرة منازلهم وأراضيهم.

وتعتزم بلدية الاحتلال في الفترة المقبلة، تنفيذ عمليات هدم من شأنها أن تطال عشرات المنازل في حي البستان الملاصق للمسجد الأقصى المبارك، وتحويله إلى "حديقة توراتية".

كما يواجه سكان حي الشيخ جراح خطر نكبة جديدة بعد أن أخطرت سلطات الاحتلال عشرات العائلات بإخلاء منازلها، لصالح المستوطنين.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك