فايزر تعلن بدء التجارب البشرية لـ"أقراص كورونا"

واشنطن - صفا

بدأت شركة "فايزر بيونتك"، التجارب البشرية لعلاج جديد لفيروس كورونا المستجد، على شكل أقراص يمكن تناولها عند ظهور الأعراض الأولى للمرض.

وإذا نجحت تجارب فايزر على البشر، فسيصبح من الممكن وصف الحبوب في وقت مبكر من الإصابة، لتجنب التعرض لمضاعفات، ومنع انتشار الفيروس.

ويرتبط الدواء بإنزيم يسمى "البروتياز" لمنع الفيروس من التكاثر، وقد نجحت الأدوية المثبطة للبروتياز في علاج أنواع أخرى من الفيروسات، مثل فيروس نقص المناعة المكتسبة "إيدز" والتهاب الكبد الوبائي "سي".

وقال كبير علماء شركة فايزر، ميكائيل دولستن: "نظرا للطريقة التي يتحور بها فيروس كورونا، والتأثير العالمي المستمر له، يبدو أنه سيكون من المهم التوصل إلى خيارات علاجية الآن، وخارج الوباء".

وأوضح "لم تظهر أي مشاكل غير متوقعة في الدراسة حتى الآن"، لافتا إلى أنه من الممكن أن تؤدي إلى نتائج في غضون أسابيع، وفق ما ذكرت وكالة "بلومبيرغ" الأميركية.

وبينما سيركز اختبار الفعالية الأولي على المرحلة المبكرة من الإصابة لدى الأشخاص، فإن فايزر تخطط أيضا لاستكشاف ما إذا كان الدواء يعمل على حماية الأشخاص الأصحاء الذين تعرضوا لفيروس كورونا، مثل أفراد الأسرة أو رفقاء السكن الذين يعيشون مع شخص.

وأضاف دولستن أنه من المرجح أن يتم إعطاء الدواء مرتين في اليوم لمدة خمسة أيام، معتبرا أنه سيمثل "تغييرا محتملا للعبة".

وأشار دولستين إلى أنه "إذا استمر كل شيء على ما يرام، فيمكن أن تبدأ فايزر بتجربة أكبر بكثير للمرحلتين الثانية والثالثة، في وقت مبكر من الربع الثاني من 2021، مما قد يسمح لها بالتقدم بطلب للحصول على إذن استخدام الطوارئ من إدارة الغذاء والدواء بحلول نهاية هذا العام، اعتمادا على كيفية تطور الوباء".

 

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك