لجنة الانتخابات لصفا: لم نُبلّغ بآلية إجرائها في القدس

رام الله - خــاص صفا

قالت لجنة الانتخابات المركزية، يوم السبت، إنها لم تبلغ بعد بشأن آلية إجراء الانتخابات الفلسطينية العامة الثالثة في مدينة القدس المحتلة، المقرر إجراؤها في مايو/ أيار المقبل.

وأضاف الناطق باسم اللجنة فريد طعم الله في تصريح لوكالة "صفا" أنه "لم يتم تبليغنا بآلية للانتخابات، ولا رد سواء بالرفض أو القبول، كما أننا نحن كلجنة لا نتعامل مع الجانب الإسرائيلي مباشرة".

وأوضح أن المستوى السياسي الفلسطيني الرسمي هو من يتواصل مع الاحتلال الإسرائيلي بهذه الأمور.

وتابع "نحن كلجنة يتم تبليغنا من الحكومة، وهو ما لم يتم حتى اليوم".

ويتمسك الفلسطينيون بوجوب أن تجري الانتخابات بمدينة القدس المحتلة أسوة بباقي المناطق الفلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة، فيما تتعمد سلطات الاحتلال عرقلتها ومحاولة منع إجرائها.

وتشمل الاتفاقيات بين منظمة التحرير والاحتلال الإسرائيلي الخاصة بـ"المرحلة الانتقالية" عام 1995 بندًا ينص على إجراء الانتخابات في القدس في مراكز بريد تضم 11 محطة اقتراع.

وعلى هذا الأساس انتخب الفلسطينيون بالقدس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية الأولى عام 1996 وأيضًا في الرئاسية عام 2005 والتشريعية عام 2006.

ويبلغ عدد الفلسطينيين في شرقي مدينة القدس نحو 350 ألف نسمة.

ومع الدعوة للانتخابات التشريعية الثالثة، عادت قضية الانتخابات بالقدس مجددًا لتشكل تحديًا أمام الفلسطينيين.

وأصدر الرئيس محمود عباس مرسومًا رئاسيًا بإجراء الانتخابات على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 أيار/ مايو، ورئاسية في 31 تموز/ يوليو، واستكمال المجلس الوطني في 31 آب/ أغسطس.

وأُجريت آخر انتخابات للمجلس التشريعي مطلع العام 2006، وأسفرت عن فوز حركة حماس بالأغلبية، فيما جرت آخر انتخابات رئاسة في عام 2005 وأسفرت عن فوز الرئيس الحالي محمود عباس، وستكون الانتخابات المقرر عقدها الثالثة.

ر ب/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك