الأسير البطران يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 37 تواليا

رام الله - صفا

يواصل الأسير عماد البطران (47 عامًا) من الخليل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ37 على التوالي؛ رفضاً لاعتقاله الإداري في سجون الاحتلال.

وقال نادي الأسير، في بيان وصل "صفا" الأحد، إن الأسير البطران شرع في إضرابه عن الطعام في تاريخ 20 فبراير الماضي في زنازين عزل "مجدو"، ثم جرى نقله إلى سجن "الرملة"، بعد تدهور طرأ على وضعه الصحي، وذلك وفقًا لآخر المعلومات المتوفرة.

ولفت النادي إلى أن الأسير البطران خاض سابقًا عدة إضرابات على مدار سنوات اعتقاله السابقة رفضًا لاعتقاله الإداري، حيث أمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال قرابة العشر سنوات، جلها رهن الاعتقال الإداري.

وأضاف بأن الأسير البطران ومنذ اعتقاله في الـ27 من يناير 2020، تعرض لجملة من السياسات التنكيلية، أبرزها العزل الإنفرادي في زنازين سجن "مجدو"، والحرمان من زيارة العائلة.

ومنذ اعتقاله أصدرت مخابرات الاحتلال بحقّه أربعة أوامر اعتقال إداري، ومن المفترض أن ينتهي الأمر الإداري الحالي بحقّه في شهر أيار المقبل.

يُشار إلى أن الأسير البطران متزوج وهو أب لخمسة من الأبناء، أصغرهم يبلغ من العمر خمس سنوات، وهو شقيق الأسير طارق البطران المعتقل منذ (16) عامًا، والمحكوم بالسّجن المؤبد.

وصعّدت سلطات الاحتلال من سياسة الاعتقال الإداري، لا سيما منذ نهاية العام المنصرم، ولم تستثن فيها النساء والأطفال وكبار السّن، حيث وصل عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال حتى نهاية شهر فبراير 440 معتقلا، بينهم ثلاث أسيرات.

ط ع/ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك