الإفراج عن الشرطي الذي أعدم الشاب عنبتاوي بحيفا أمس

حيفا - صفا

أفُرِج صباح الثلاثاء عن الشرطي الإسرائيلي الذي قتل الشاب الفلسطيني منير عنبتاوي (32 عامًا) أمس الاثنين، دون أيّة شروط مقيدة، لكنّ دون العودة لعمله.

وحسب موقع "عرب48 " فإن جثمان عنبتاوي لم يخضع للتشريح بعد، علمًا بأنه كان مقررًا أن يبدأ عند العاشرة صباحًا، وسط إصرار من شرطة الاحتلال أن يحضر مندوب عنها التشريح.

وعزت مصادر في شرطة الاحتلال عدم إعادة الشرطي المفرج عنه إلى عمله إلا "أنه الآن في عطلة صحيّة بعد إصابته".

وتبنت ما تسمى بقيادة منطقة الشاطئ بحيفا رواية الشرطي، وادّعت استنادًا إلى شريط فيديو من المكان أنه "لم يكن أمام الشرطي أي خيار للتصرّف بشكل آخر".

ويدعم مسؤولو شرطة الاحتلال قيادة المنطقة ويدّعون أن هذه ستكون نتيجة تحقيق وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة "ماحش" الجاري الآن.

وأعدمت شرطة الاحتلال بعد ظهر الاثنين الشاب عنبتاوي وهو مختل عقلياً، بزعم محاولته طعن أحدهم.

ر ب/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك