الأسير عماد البطران يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ39

رام الله - صفا

يواصل الأسير عماد البطران (47عامًا) من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة إضرابه عن الطعام لليوم 39 على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيلي، رفضًا لاعتقاله الإداري.

وأوضح نادي الأسير في بيان، أن البطران من بين المئات من الأسرى الذين يستهدفهم الاحتلال، عبر سياسة الاعتقال الإداري، إذ أمضى ما مجموعه عشر سنوات في سجون الاحتلال، جُلها كانت رهن الاعتقال الإداري. 

وأشار إلى أن البطران خاض إضرابًا عن الطعام عام 2013، واستمر لمدة (105) أيام، وفي عام 2016 أضرب مجددا، واستمر لمدة (36) يومًا، وهذا الإضراب الثالث له.

وعلى مدار السنوات الماضية ونتيجة للإضرابات المتكررة، عانى من مشاكل صحية، أبرزها أوجاع حادة في المعدة والرأس.

وأكد أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنتهج سياسة الاعتقال الإداري بحقّ الأسرى، فغالبية الأسرى الإداريين هم أسرى سابقون أمضوا سنوات جُلها في الاعتقال الإداري.

ويبلغ عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال، حتى نهاية فبراير الماضي (440)،بينما بلغ عدد أوامر الاعتقال الإداري من مخابرات الاحتلال تحت ما يُسمى وجود "ملف سرّي"، خلال شهري كانون الثاني وشباط من العام الجاري 175 أمرا، من بينهم 51 أمرا جديدا، و124 أمر تجديد.

والبطران شرع بإضرابه الحالي منذ تاريخ 20 فبراير الماضي، وكان حينه يقبع في زنازين سجن "مجدو"، وذلك بعد أن أصدر الاحتلال بحقّه الأمر الإداري الرابع، والذي يفترض أن ينتهي في شهر أيار القادم. 

يذكر أنه متزوج وهو أب لخمسة من الأبناء، أصغرهم يبلغ من العمر خمس سنوات، وهو شقيق الأسير طارق البطران المعتقل منذ 16 عاما، والمحكوم بالسّجن المؤبد.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك