بعد إضرابه عن الطعام 15 يومًا.. عودة موظف "أونروا" عوض الله إلى عمله

رفح - صفا

قالت اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم رفح جنوبي قطاع غزة، إنه وبعد إضراب دام قرابة 15 يومًا عن الطعام لموظف "أونروا" عبد السلام عوض الله، تم إعادته إلى رأس عمله وبالدرجة الوظيفية التي كان يعمل بها.

وأكدت اللجنة في بيان وصل وكالة "صفا"، الأربعاء أنها "ومنذ أن علمت بقضية الفصل التعسفي بحق الموظف عوض الله، لم تتوانى عن مساعدة ومساندة الموظف، حيث قامت بسلسلة من الوقفات الاحتجاجية والمفاوضات المكثفة مع إدارة وكالة الغوث الأونروا في قطاع غزة".

وقالت "حرصنا بالوقوف أمام محاولات فك الإضراب من قبل إدارة وكالة الغوث ومحاولات أخرى لإخراجه من مكان إضرابه في مقر الأونروا، ورفضنا ذلك وساندنا عوض الله حتى نيل حقه".

وتابعت اللجنة الشعبية للاجئين "عودة الموظف عبد السلام عوض الله هو انتصار لإرادة اللاجئ الفلسطيني رغم تعنت وكالة الأونروا وحرمان اللاجئين الفلسطينيين من المساعدات والفصل العنصري، فلا يضيع حق وراءه مطالب".

وخاض موظف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" عبد السلام عوض الله، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام داخل مقر الوكالة الأممية برفح احتجاجاً على قرار فصله تعسفًا.

وفي حديث سابق لوكالة "صفا" قال عوض الله إنه "أصدر بحقي قرار ظالم بفصلي من العمل؛ نتيجة خلافات أسرية لا تمت للعمل بصلة، وتعاملت برقي واحترمت القرار، ورفعت مراجعة قرار ثم رفعت قضية في محكمة منازعات (أونروا)، والمحكمة أنصفتني وحكمت لصالحي بإلغاء قرار الفصل الذي صدر بحقي، إلا أنني تفاجأت أنها تخير الوكالة بغزة ما بين العودة للعمل أو التعويض، في وقت كان يجب عليها أن تخير المظلوم وليس الظالم، مع أن الحكم واضح لصالحي، بإلغاء قرار الفصل، بالتالي العودة للعمل والاستثناء هو التعويض".

م غ/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك