استنكرت استبعاد الأسير سلامة

فصائل المقاومة تؤكد ضرورة إجراء الانتخابات بالقدس

غزة - صفا

أكدت فصائل المقاومة، يوم الثلاثاء، ضرورة المُضي قدماً في عقد الانتخابات التشريعية كاستحقاق وطني مهم لترتيب البيت الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية.

وشددت الفصائل، في بيان وصل وكالة "صفا"، أعقب اجتماع لها في مدينة غزة، على ضرورة التمسك بإجراء الانتخابات في القدس المحتلة، عاصمة شعبنا، ورفض اعتبارها عاصمة للكيان الإسرائيلي.

واستنكرت الفصائل استبعاد لجنة الانتخابات المركزية ومحكمة قضايا الانتخابات القائد الأسير حسن سلامة من الترشح للانتخابات التشريعية، تحت مبرر إجرائي بسيط.

وأكدت أن الأسير يمثل قامة وطنية من قامات الحركة الأسيرة.

وذكرت أن القرار "جريمة وطنية كبيرة تستوجب التراجع عنه فورًا، وكان الأولى بلجنة الانتخابات ومحكمة قضايا الانتخابات أن تتعامل بروح القانون ومساواة الأسرى بأهل القدس، وأن تنظر للمسألة من المنظور الوطني الذي يُقدر الأسرى ويُعظم تضحياتهم".

وفي سياق متصل، أدانت الفصائل اعتقال الاحتلال المرشح في قائمة "القدس موعدنا" حسن الوردياني في بيت لحم فجر اليوم، مشيرة إلى أن ذلك "تدخل سافر في الانتخابات الفلسطينية من خِلال الملاحقة والاستهداف المباشر".

وطالبت المجتمع الدولي بضرورة التدخل العاجل لتوفير الحماية للمرشحين وضمان حقهم في ممارسة نشاطهم الانتخابي.

وفي سياق آخر، زفّت فصائل المقاومة الشهيد أسامة صدقي منصور الذي استشهد فجر اليوم برصاص الاحتلال في بلدة بير نبالا شمال غربي مدينة القدس المحتلة، وأصيبت زوجته.

ودعت الفصائل للرد العاجل على الجريمة البشعة ورفع مستوى المواجهة مع الاحتلال على نقاط التماس كافة في الضفة الغربية المحتلة، وتعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة العدوان.

وأوضحت الفصائل أنها ناقشت في اجتماعها الدوري، آخر التطورات والمستجدات على الساحة الفلسطينية.

وهنأت الفصائل الأسرى المُفرَج عنهم من سجون الاحتلال، وعلى رأسهم الأسير رشدي أبو مخ والأسير محمد سلامة والأسير محمود أبو عيشة.

كما ناشدت شعبنا بضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة لمواجهة وباء كورونا، خاصة في ظِل التزايد المقلق بعدد الإصابات وانتشار السلالة الجديدة المتحورة.

وأكدت ضرورة إمداد شعبنا بلقاح فيروس كورونا، وعدم التمييز بين أبناء الوطن الواحد في الحصول على اللقاح، داعية المؤسسات الدولية للتدخل العاجل لتزويد أبناء شعبنا في قطاع غزة والضفة وأماكن الشتات باللقاحات المطلوبة.

أ ش/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك