"بكافة مراحلها"

قاسم يدعو للاشتباك مع الاحتلال لانتزاع حق إجراء الانتخابات بالقدس

غزة - متابعة صفا

قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم مساء يوم الثلاثاء إن الانتخابات الفلسطينية يجب أن تجري بكل مراحلها في مدينة القدس المحتلة.

ودعا قاسم في تصريح وصل "صفا" نسخة عنه إلى تحويل قضية عقد الانتخابات في القدس إلى حالة اشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي وانتزاع هذا الحق منه.

وأكمل: "بلا شك أن شعبنا الفلسطيني قادر على فرض إرادته على الاحتلال بقدرته على الصمود والتضحية والعمل المشترك والوحدة الميدانية.. هذا ما نستطيع في معركتنا مع المحتل بكل ما يتعلق بمدينة القدس المحتلة ومنها مسار الانتخابات".

وارتفعت وتيرة التصريحات مؤخرًا لعديد القيادات الفلسطينية لرفض إجراء الانتخابات دون القدس، ما حذرت فصائل من محاولات قوى جعلها شماعةً لإلغاء الانتخابات.

وتشمل الاتفاقيات بين منظمة التحرير والاحتلال الإسرائيلي الخاصة بـ"المرحلة الانتقالية" عام 1995 بندًا ينص على إجراء الانتخابات في القدس بمراكز بريد تضم 11 محطة اقتراع.

وعلى هذا الأساس انتخب الفلسطينيون في القدس بالانتخابات التشريعية الفلسطينية الأولى عام 1996 وأيضًا في الرئاسية عام 2005 والتشريعية عام 2006.

ويبلغ عدد الفلسطينيين في شرقي مدينة القدس نحو 350 ألف نسمة.

وأصدر الرئيس محمود عباس مرسومًا رئاسيًا بإجراء الانتخابات على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 أيار/ مايو، ورئاسية في 31 تموز/ يوليو، واستكمال المجلس الوطني في 31 آب/ أغسطس.

وأُجريت آخر انتخابات للمجلس التشريعي مطلع عام 2006، وأسفرت عن فوز حركة حماس بأغلبية، فيما جرت آخر انتخابات رئاسة عام 2005 وأسفرت عن فوز الرئيس عباس، وستكون الانتخابات المقرر عقدها الثالثة.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك