بعد أربع سنوات

محكمة الخليل تحكم ببراءة الناشط عيسى عمرو

الخليل - خاص صفا

أصدرت محكمة صلح الخليل بالضفة الغربية المحتلة، يوم الأربعاء، حكماً ببراءة الناشط في تجمع "شباب ضد الاستيطان"، بعد أربع سنوات من المحاكمة بتهمة إثارة النعرات وقذف مقامات عليا.

وأفاد الناشط عيسى عمرو لوكالة "صفا"، بأن رئيس الحكومة السابق رامي الحمد الله رفع عليه دعوى قضائية عام 2017، ووجهت له ثلاثة تهم، إثارة النعرات، وقذف المقامات العليا وتهديد أمن دولة فلسطين بخرق قانون الجرائم الإلكترونية.

وأوضح عمرو أنه قاد حملة احتجاجية ضد اعتقال الصحفي أيمن القواسمة، سبقت شكوى الحمد الله، وكان القواسمة اعتقل حينها لدى الأجهزة الأمنية على خلفية انتقاده الحكومة الفلسطينية، لعدم قدرتها على حماية إذاعته التي تم إغلاقها من قبل الاحتلال.

وأضاف عمرو أنه اعتقل لمدة سبعة أيام، ومثل للمحكمة 20 مرة على مدار أربع سنوات، حتى أصدرت المحكمة حكماً بتبرئته.

وأكد على عدم جدية السلطة في تطبيق الحريات، لافتاً إلى أن الأمن الفلسطيني إلى الآن يلاحق النشطاء ويعتقلهم على خلفية تعبيرهم على آرائهم.

وقال عمرو "إن مرسوم الحريات ما هو إلا حبر على ورق، والمفترض أن القانون الفلسطيني يكفل الحريات دون الحاجة إلى مراسيم"، مشيراً إلى أن التهم الموجه له وللنشطاء الآخرين غير قانونية.

وعقدت اليوم محاكمات لخمسة نشطاء بتهم سياسية في الضفة الغربية المحتلة، منهم أربعة معتقلين مفرج عنهم سابقاً وهم، عيسى عمرو وزكريا خويلد في الخليل، وصديق عودة وأنس حواري في طول كرم، وآخر معتقل ويحاكم في محكمة أريحا.

ط ع/س ز

/ تعليق عبر الفيس بوك