أنسطاس يدعو "اليونسكو" للاضطلاع بواجباتها تجاه التراث الفلسطيني

باريس - صفا

أكد المندوب الدائم المناوب لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" السفير منير أنسطاس، ضرورة أن تضطلع المنظمة بواجباتها تجاه التراث الفلسطيني، الذي يتعرض لأفدح الانتهاكات من قبل الاحتلال خاصة في القدس والخليل وبلدتي بتير في بيت لحم وسبسطية قرب نابلس.

وشدد أنسطاس في كلمته أمام الدورة "211" للمجلس التنفيذي لـ"اليونسكو"، على ضرورة متابعتها للانتهاكات المتواصلة في مجالات اختصاص اليونسكو وخاصة التراث العالمي في القدس والخليل وبتير وسبسطية وغيرها من المواقع المعرضة للانتهاكات الاسرائيلية.

ودعا المجتمع الدولي للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي، للكف عن عرقلة الانتخابات الديمقراطية في فلسطين المحتلة.

بدوره، أكد رئيس اللجنة الوطنية المصرية لدى اليونسكو نائب رئيس المجموعة العربية خالد عبد الغفار، أن فلسطين المحتلة وعاصمتها القدس تشكل بالنسبة للمجموعة العربية قضية مركزية تستأثر باهتمامها البالغ ومتابعتها الدائمة لما تتعرض له من انتهاكات جسيمة في مجالات اختصاص المنظمة.

وأدان الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة وغير القانونية بفلسطين المحتلة، من هدم المدارس واحتجاز المعلمين والطلاب، والاعتداءات المتكررة التي يشنها المستوطنون بحماية جيش الاحتلال على الموقع الأثري في بلدة سبسطية، والمدرج على اللائحة التمهيدية للتراث العالمي في فلسطين.

وشدد عبد الغفار على أن العديد من القرارات التي اعتمدت بخصوص فلسطين المحتلة وبشأن المؤسسات التعليمية والثقافية في الأراضي العربية المحتلة، لم تجد طريقها إلى التطبيق بعد.

 ودعا المنظمة للتنديد بالانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة وخاصة ضد المؤسسات التعليمية والثقافية والمواقع التاريخية والأثرية.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك