مستوطنون وشرطة الاحتلال يعتدون على متظاهرين بيافا

يافا (الداخل المحتل) - صفا

هاجم أنصار حاخام يهودي في مدينة يافا بالداخل الفلسطيني المحتل أهالي المدينة الذين احتجوا على نيّة شركة "عميدار" الحكوميّة إخلاء أحد المباني الفلسطينية المأهولة في حيّ العجمي وبيعه إلى الحاخام.

واعتدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي على الأهالي بالقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع، قبل أن تعتقل 3 من المتظاهرين العرب، ومن بين المصابين عضو بلدية "تل أبيب"- يافا، عبد القادر أبو شحادة.

والحاخام هو رئيس كنيس "شيرات موشيه" في حيّ العجمي إلياهو مالي، والكنيس هو في الأصل منزل فلسطيني هُجّر أهله عن المدينة عام 1948، واستولت عليه شركة "عميدار" الحكومية.

وفي وقت سابقٍ الأحد اعتقلت شرطة الاحتلال شابين للاشتباه بهجومهما على الحاخام، ولاحقًا وفي ساعات المساء تظاهر العشرات من أنصار الحاخام وهم يحملون الأعلام الإسرائيلية ويهتفون بهتافات عنصرية.

ورد أهالي يافا بالتجمّع والهتاف بأن المدينة لأهلها، لا للمستوطنين.

والشابان المعتقلان يسكنان في المبنى الذي تعتزم "عميدار" إخلاءه وبيعه للكنيس.

ر ب/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

البث المباشر | آخر تطورات الأوضاع في فلسطين