اللجنة المشتركة للاجئين بغزة تدعو "أونروا" لإعادة تدريس كافة المواد

غزة - صفا

دعت اللجنة المشتركين للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة، يوم الثلاثاء، إدارة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" إلى إعادة تدريس كافة المواد على المنصة الإلكترونية التي أطلقتها الوكالة الأممية في ظل ظروف التعليم عن بعد بسبب جائحة "كورونا".

وشدّدت الجنة المشتركة، في بيان وصل "صفا"، على ضرورة عدم شطب أي مادة من المواد الدراسية المقرّة، ووجوب لالتزام "أونروا" بالاتفاق حسب منهاج الدولة المضيفة – فلسطين.

وطالبت بعودة جميع المدرسين البالغ عددهم 250 معلمًا ومعلمة لهذه المواد، وإلغاء قرار تجميد عقودهم الذي صدر مؤخرًا.

كما دعت اللجنة المشتركة للاجئين إدارة "أونروا" بإعادة خانة "البلدة الأصلية" في ملف الطالب، مشيرة إلى أنّه تمّ إزالتها مؤخرًا "دون سبب مقنع، وبتوقيت يدعو للريبة والشك".

ودعت أيضًا إلى وقف ما يقوم به فريق "أونروا" بإزالة خارطة فلسطين من المدارس "تحت عنوان الحيادية، فلا حيادية تجاه قضايانا الوطنية وفي المقدمة منها الانتماء لفلسطين".

وأعادت اللجنة التأكيد على مطالبها بإلغاء "أونروا" لنظام التوزيع على أساس السلة الغذائية الموحدة، مشيرة إلى أنّ القرار كان تحت ذريعة الأزمة المالية التي سببها وقف إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب تمويل الوكالة الأممية، لافتة إلى إعلان إدارة الرئيس جو بايدن تعهّد الولايات المتحدة بتقديم 150 مليون دولار لـ"أونروا".

كما طالبت برفع "المظلمة التي سُجّلت على جبين الإدارة بفصل الموظفين من عملهم بشكل تعسفي، ولازال منهم 27 موظفًا ينتظرون العودة إلى أماكن عملهم أسوه بزملائهم منذ أكثر من ثلاثين شهرًا".

وأكّدت اللجنة المشتركة للاجئين وقوفها إلى جانب أونروا "كمؤسسة ونحافظ على وجودها كشاهد حي على قضيه اللجوء ربطا بالقرار الأممي 194 القاضي بحق العودة، ولكن في ذات الوقت لن نقف صامتين أمام التغول الذي تقوم به إدارة الأونروا على حقوق اللاجئين الفلسطينيين".

وطالبت المفوض العام للوكالة الأممية بسرعة معالجة جميع القضايا سابقة الذكر "والكفّ عن سياسة الدوران حول الذات والانتقال من أزمه لأخرى"، مشدّدة على أنّ صبرها على هذه السياسة "لن يطول".

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك