من بين 5 أشقاء يقضون أحكامًا بالمؤبد

3 أشقاء من عائلة "أبو حميد" يدخلون عامهم الـ20 بسجون الاحتلال

رام الله - صفا

أفاد نادي الأسير يوم الأربعاء، بدخول ثلاثة أسرى أشقاء من عائلة أبو حميد عامهم الـ(20) في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح النادي في تصريح وصل وكالة "صفا" نسخة عنه أن الأسرى هم: ناصر ونصر وشريف أبو حميد من مخيم الأمعري في رام الله، وهم من بين خمسة أشقاء يقضون أحكامًا بالسّجن المؤبد في سجون الاحتلال.

وبيّن أن ناصر (49 عامًا) يقبع في سجن "عسقلان"، وتعرض على مدار السنوات التي سبقت اعتقاله عام 2002، للاعتقال عدة مرات منذ أن كان طفلًا، مشيرًا إلى أن مجموع سنوات اعتقاله تجاوزت (30 عامًا).

كما أن شقيقه نصر (47 عامًا)، والذي يقبع في سجن "عسقلان"، تعرض كذلك للاعتقال منذ أن كان طفلًا، وأمضى ما مجموعه (29) عامًا في سجون الاحتلال.

أما شقيقهم شريف (45 عامًا) فتعرض للاعتقال عدة مرات قبل عام 2002، وأمضى قبل هذا الاعتقال تسع سنوات، وواجه عمليات الاعتقال منذ كان طفلًا، ويقبع اليوم في سجن "جلبوع".

ويقضي ناصر حُكمًا بالسّجن لسبع مؤبدات و(50) عامًا، ونصر خمس مؤبدات، وشريف أربع مؤبدات.

وللأشقاء الثلاثة، شقيقان آخران يقضيان أحكامًا بالسّجن المؤبد، بالإضافة إلى شقيق شهيد.

والمعتقلون هم: محمد (38 عامًا) المحكوم بالسّجن المؤبد مرتين و(30) عاماً، وإسلام (35 عاماً) والمعتقل منذ عام 2018، والمحكوم بالسجن المؤبد و8 سنوات، والذي قضى سابقًا قبل اعتقاله عام 2018، خمس سنوات ونصف في سجون الاحتلال، فيما شقيقهم الشهيد هو عبد المنعم أبو حميد الذي قتله الاحتلال عام 1994.

واعتقلت سلطات الاحتلال على مدار العقود الماضية جميع أبناء عائلة أبو حميد بالإضافة إلى والدهم، وهدمت منزلهم خمس مرات، كان آخرها عام 2019، كما حرمت والدتهم من زيارتهم لسنوات، وفقدوا والدهم خلال سنوات اعتقالهم.

د م/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك