"العليا الإسرائيلية" ترفض إقامة مدرسة للفلسطينيين في الجليل

الناصرة - صفا

رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية التماسًا لجمعية "حقوق المواطن" بالتعاون مع مركز "مساواة"، باسم عدد من أهالي مدينة "نوف هجليل" بشأن إقامة مدرسة عربية في المدينة المحاذية لمدينة الناصرة.

وادعت المحكمة أنها استندت في حكمها على قرار المحكمة المركزية التي كانت قد بنت موقفها على استبيان ادعت البلدية أنها أجرته بين جميع أولياء أمور الطلاب الفلسطينيين في المدينة، وأظهر "أن الغالبية العظمى من الآباء غير مهتمين على الإطلاق بإنشاء مدرسة عربية"، على حد ادعاء البلدية.

وطالب الملتمسون بإلزام كل من وزارة التعليم الاسرائيلية وبلدية "نوف هجليل" بإقامة مدرسة عربية حكومية في المدينة دون علاقة باستبيان رأي الأهالي حول هذه المسألة، علمًا بأن 27% من سكان المدينة وأكثر من ثلث طلابها في جميع الفئات العمرية هم طلاب فلسطينيون.

وأكدوا أن الاستبيانات التي وزعتها البلدية لا تعكس موقف سكان المدينة الفلسطينيين من القضية المتنازع عليها.

وكان الرئيس السابق لبلدية "نوف هجليل" التي كانت تسمى "نتسيرت عيليت" في حينه شمعون غابسو، معارضاً بشدة لإقامة مدرسة عربية في المدينة.

د م/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك