بتوجيهات من عباس

اشتية يوعز بتشكيل لجنة لدراسة ملف تفريغات 2005

رام الله - صفا

أفاد الناطق الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم أنه وبتوجيهات من الرئيس محمود عباس، أوعز رئيس الوزراء محمد اشتية بتشكيل لجنة من الإدارة والتنظيم لقوات الأمن الوطني لدراسة ملف تفريغات 2005، والمباشرة بإجراء المسوحات اللازمة لمعرفة أوضاعهم.

وأكد ملحم في بيان يوم الأربعاء، أن اللجنة سترفع توصياتها للرئيس بصفته القائد العام لقوات الأمن الوطني، لاتخاذ القرار المناسب بشأنهم.

وأقام موظفو تفريغات 2005 والمتقاعدون العسكريون قسرًا منذ قرابة شهر ونصف خيمة اعتصام بساحة السرايا في مدينة غزة، للمطالبة بحقوقهم عقب فشل لقائهم مع وفد من اللجنة المركزية لحركة فتح، وتطور ذلك لاحقًا لدخول 15 موظّفًا في إضراب مفتوحٍ عن الطعام.

ويصل عدد موظفي "تفريغات 2005" إلى 11 ألف موظف عسكري انتسبوا لأجهزة أمن السلطة الفلسطينية عام 2005، وتمتنع السلطة في رام الله عن مساواتهم ماليًّا وإداريًّا بسائر التفريغات العسكرية في أجهزتها الأمنية بعد أحداث حزيران/ يونيو 2007.

ويبلغ الراتب الأساسي لهؤلاء الموظفين (1500 شيكل) لكل موظف، ومن المفترض أن يتلقى هؤلاء منذ إجراءات السلطة العقابية على قطاع غزة 50% منه أي ما يعادل 750 شيكل.

ر ش/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك