وقفة تضامنية برام الله مع الصحفي الأسير علاء الريماوي

رام الله - صفا

نظم عشرات الصحفيين الأربعاء وقفة تضامنية مع الصحفي الأسير علاء الريماوي أمام مقر نقابة الصحفيين بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

واعتقلت قوة عسكرية فجر اليوم الريماوي من منزله برام الله، حيث أعلن الإضراب عن الطعام منذ لحظة اعتقاله.

وقال نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر خلال الوقفة إن: "الاحتلال يضيف جريمة جديدة إلى جرائمه اليومية بحق الجسم الصحفي الفلسطيني، باعتقال علاء الريماوي.

وأضاف أن هذه الجريمة تؤكد أن الاحتلال يدعي الحرية والديمقراطية، وهو أكثر خرقا للحرية في العالم، بقيامه بجرائم يومية بحق الصحفيين الفلسطينيين.

وحمل أبو بكر سلطات الاحتلال كامل المسؤولية عن حياة الريماوي الذي أعلن إضرابا مفتوحا عن الطعام، مؤكدا أن النقابة ستتابع مع كل الهيئات الدولية والمؤسسات الحقوقية والاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب جريمة اعتقاله من اجل إطلاق سراحه بأسرع وقت ممكن.

وأوضح أنه ومنذ بداية العام، مارس الاحتلال أكثر من 250 جريمة بحق الصحفيين من اعتقالات وإصابات.

واعتبر النقيب اعتقال الصحفيين مس خطير بالعمل الصحفي والحريات الإعلامية، خاصة في ظل التحضير للانتخابات التشريعية.

بدورها، طالبت زوجة الريماوي المؤسسات الحقوقية الدولية والاتحاد الدولي للصحفيين أن يقوموا بدورهم تجاه الصحفيين، من أجل توفير الحماية لهم وردع الاحتلال عن هذه السياسة الممنهجة.

وأشارت إلى أن علاء واحد من بين عدد كبير من الصحفيين الذين تعرضوا للانتهاكات بسبب سياسة الاحتلال، مشددة على معاقبة الاحتلال وتقديم مسؤوليه للمحاكم الدولية.

أ ك/ع ع

/ تعليق عبر الفيس بوك