تركت الغلاف خوفاً من "القسام" فلاحقتها الصواريخ في "ديمونا"

أجزاء من الصاروخ الذي سقط في بركة السباحة في منزل المستوطنة
القدس المحتلة - ترجمة صفا

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن شظايا من الصاروخ السوري الذي سقط في النقب المحتل الليلة قبل الماضية، وجدت في فناء منزل المستوطنة "لي روزنفاسر" في كيبوتس " اشليم" قرب مدينة ديمونا.

وأوضحت الصحيفة أن المستوطنة المذكورة تركت مستوطنة "سديروت" شرقي غزة خشية صواريخ المقاومة معتقدة بأنها بمنأى عن تهديد الصواريخ من قطاع غزة.

وقالت في حديث للصحيفة " لا يوجد هنا صافرات إنذار، ولا أي حماية، مجرد وصول الصواريخ إلى هنا يعتبر بمثابة فشل ذريع من الناحية الأمنية، الخوف مسيطرة على السكان هنا وللأسف هذا أعادني إلى الخلف، لفترة صواريخ القسام على سديروت، فهم يلاحقوننا، والآن جاء دور الصواريخ الثقيلة".

وأضافت قائلة: "اعتقدنا بأنها تدريبات عسكرية، فلم نتخيل أن تصل الصواريخ إلى هنا، نحن بعيدون عن العالم، بالنسبة لنا نحن في تايلند، لن نخرج من البيت وسنبقى في الغرف الآمنة حتى نرى ما الذي سيحصل".

وفي السياق اعترف وزير الجيش "بيني غانتس" بفشل منظومات الدفاع الجوي المختلفة في اعتراض الصاروخ السوري خلافاً للمتوقع منها، لافتاً إلى وجود تحقيق معمق بهذا الخصوص.

وشهدت مناطق شرق ووسط النقب الليلة قبل الماضية سقوط شظايا صاروخ سوري أطلق باتجاه إحدى الطائرات جنوبي دمشق و"انزلق" حتى النقب.

ط ع/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك