الاحتلال يقمع تجمهر المقدسيين في باب العمود بالقدس

القدس المحتلة - صفا

قمعت قوات الاحتلال تجمهر شباب القدس، مساء الأحد، خلال احتفالهم بإزالة الحواجز الحديدية في باب العمود بالقدس المحتلة، بحجة رفع الأعلام الفلسطينية ورشق الحجارة.

وذكر شهود عيان لوكالة "صفا" أن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب والدفع على الشبان خلال تواجدهم في باب العمود، ومنعتهم من التواجد بالمكان، وصادرت الأعلام الفلسطينية.

واضافوا أن التوتر عاد إلى محيط باب العمود بالقدس بعد نحو ساعة من عودة الهدوء لباب العمود، عقب 13 يوما من اندلاع المواجهات العنيفة في المكان.

وتجددت المواجهات في باب العمود بين الشبان وقوات الاحتلال، وتواجدت بكثافة بالمكان، واعتقلت شابا من المكان بوحشية.

واستهدفت قوات الاحتلال الطواقم الصحفية، واعتدت عليهم ومنعتهم من تغطية الأحداث في باب العمود.

وكان شبان مقدسيون أزالوا مساء اليوم كافة الحواجز الحديدية من محيط مدرجات باب العمود بالقدس المحتلة، بعد أن ساد التوتر والمواجهات في محيطه لمدة 13 يوما بسبب نصبها في المكان.

وتجمهر مئات المقدسيين في باب العمود بالقدس، ورددوا الهتافات الوطنية احتفالا بإزالتهم الحواجز الحديدية.

في السياق، اعتقلت وحدة المستعربين الخاصة مساء اليوم 3 شبان من بيت حنينا شمال القدس المحتلة، خلال مواجهات اندلعت في الشارع الرئيس.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك