شقيق الأسير المضرب سواركة: لا نعلم عنه شيء منذ 10 أيام

أريحا - صفا

أكد جاد شقيق الأسير المضرب عن الطعام عماد سواركة (37 عامًا) من أريحا أن شقيقيه يقبع في سجن عسقلان، ولم تصلهم أي معلومات عن وضعه الصحي منذ نحو 10 أيام بسبب عدم تمكن المحامين من زيارته.

وأضاف سواركه في حديث مع إذاعة الأسرى أن شقيقه يخوض إضراباً منذ 41 يوماً للمطالبة بوقف سياسة الاعتقال الإداري التعسفية بحقه، وتم عزله في زنازين عسقلان في ظروف قاسية وصفها بأنها "مقبرة للأحياء".

وأوضح أن الاحتلال يهدف من وراء عزل عماد والمماطلة في الاستجابة لمطالبه إلى كسر عزيمته وإرادته والضغط عليه لفك إضرابه.

وأعرب عن قلقه الشديد وعائلته على حياة عماد بعد تراجع وضعه الصحي في الأيام الأخيرة نتيجة الإضراب المستمر منذ نحو شهر ونصف، لا يوجد أي حوار مع إدارة السجون بخصوص فك إضرابه.

وناشد شقيق الأسير كل المؤسسات الحقوقية التي لم تتحرك طيلة فترة إضرابه بضرورة القيام بمسؤولياتها، والتحرك الفوري والجاد من أجل الإفراج عنه.

وكان الاحتلال أعاد اعتقال الأسير المحرر سواركه في شهر يوليو/ تموز العام الماضي، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، وأصدر بحقه قرار اعتقال إداري، وتم التجديد له مرتين، علماً أنه أسير سابق كان أمضى في سجون الاحتلال نحو 10 سنوات.

أ ج/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك