المسحال لـصفا: نطالب بحل 5 ملفات عالقة

اتحادات العاملين بـ"أونروا" تهدد بنزاع عمل

غزة - خــاص صفا

هدد المؤتمر العام لاتحادات العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بالدخول في نزاع عمل مع إدارة الوكالة، واتخاذ خطوات تصعيدية جراء "استمرار إدارة الوكالة في اتخاذ قرارات أحادية الجانب وعدم عودتها إلى الوضع القديم".

وأوضح رئيس اتحاد الموظفين في وكالة الغوث أمير المسحال لوكالة "صفا" الأربعاء أنّ القضايا التي يجب على "أونروا" حلها تتمثل في: "العقود، ودعم صرف العلاوة السنوية، وعدم تطبيق اتفاق زيادة المساهمة في صندوق الادخار، وزيادة مكافئة نهاية الخدمة، وعدم إلغاء قانون الإجازة الاستثنائية".

وقال المسحال إن إدارة الوكالة الأممية تتحمل تبعات ذلك بالكامل.

وحذر من اتخاذ أي قرار يتعلق بالأفكار التطويرية المطروحة فيما بين أركان الإدارة دون الرجوع إلى المؤتمر.

وأكد المسحال أن باب الحوار ما زال مفتوحًا من الاتحادات للعمل على حل المشاكل وتصويب الوضع وإعادة الحقوق للموظفين لتجنب المؤسسة آية آثار سلبية تؤثر على سمعتها وخاصة في هذه الظروف الصعبة.

وقال إن رؤساء الاتحادات على تواصل مستمر وتنسيق دائم مع حكومات الدول المضيفة ومع مؤسسات المجتمع المدني والمجالس النيابية والتشريعية فيها لتحقيق المطالب والحقوق والحفاظ على مؤسسة "أونروا".

وقال إن وظيفة الإدارات المتعاقبة على إدارة شؤون الوكالة هي تأمين الدعم المالي اللازم لتلبية حاجات الموظفين واللاجئين على حدٍ سواء، وبالتالي فإن على الإدارة الحالية أن تكف يدها عن حقوق الموظفين.

وعبر المسحال عن رفض المؤتمر القاطع لسياسة التوظيف الجديدة؛ "فالمؤتمر ينظر للجيل القادم في الوكالة على أنهم حملة راية العمل والدفاع عنها واستمرار بقائها".

وبدأت أزمة "أونروا"، التي تقدّم خدماتها لنحو 5.3 ملايين لاجئ فلسطيني، في صيف 2018، حينما أوقفت واشنطن كامل دعمها للوكالة، والبالغ نحو 360 مليون دولار.

وفي وقتٍ سابق، نفذت اتحادات العاملين في الوكالة وقفات وفعاليات وتظاهرات، رفضًا لسياسة التقشّف والتقليصات التي تتبّعها إدارة "أونروا"، في ظل ما تعلنه الأخيرة من أزمة وعجز مالي بشكل دوري.

أ ج/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك