"الإسلامية المسيحية": الاعتداء على المحتفلين بسبت النور عنصرية وتطرف فاضح

القدس المحتلة - صفا

اعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، يوم السبت، اعتداء شرطة الاحتلال الإسرائيلي على العشرات من أبناء شعبنا المسيحيين، بينهم رهبان، في الأزقة المؤدية إلى كنيسة القيامة في القدس المحتلة، للاحتفال بسبت النور، إمعان بالتطرف والعنصرية.

وأكد الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى في بيان وصلت وكالة "صفا" نسخة عنه، أن ما قامت به شرطة الاحتلال من اعتداء واعتقال ضد ابنائنا المحتفلين بسبت النور بالمدينة المقدسة، ونشر العديد من الحواجز في محيط المدينة، وإعاقة وصول المواطنين المسيحيين للكنيسة للصلاة، هو جزء من مخطط احتلالي كامل لتهويد المدينة المقدسة وحصرها على اليهود دون غيرهم.

وأضاف: "ما قامت قوات الاحتلال به اليوم من اعتداء وضرب وتنكيل في محيط كنيسة القيامة، هو ما تقوم به يومياً في باب العامود وعلى أبواب المسجد الاقصى المبارك ضد المصلين خلال أيام شهر رمضان الفضيل، ضاربة بعرض الحائط الشعائر الدينية لأبناء القدس وفلسطين وبمدينتهم المقدسة ومساجدهم وكنائسهم.

ودعت الهيئة في بيانها المجتمع الدولي للتدخل العاجل للجم سلطات الاحتلال الاسرائيلي ووضع حد لما تقوم به ضد ابناء شعبنا الفلسطيني مسيحيين ومسلمين.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

البث المباشر | آخر تطورات الأوضاع في فلسطين