الشعبية: يجب التوجه لحوار فلسطيني وإعادة ترتيب المؤسسات

غزة - صفا

قال عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين إياد عوض الله، إن المطلوب الآن وبعد قرار الرئيس محمود عباس، تأجيل الانتخابات الفلسطينية، التوجه إلى حوار جدي فلسطيني والذهاب باتجاه إعادة ترتيب المؤسسات الفلسطينية وإنهاء الانقسام على الأرض لتهيئة البيئة لإجراء انتخابات فيما بعد.

وأضاف خلال تصريحات صحفية السبت: "في ضوء قرار التأجيل، المطلوب أن نستدرك تداعيات هذا القرار وألا يأخذ الساحة إلى مزيد من الانقسام".

وأكد عوض الله أنه بالإمكان أيضاً أن نشرع في إعادة ترتيب منظمة التحرير الفلسطيني بمشاركة الكل الوطني باعتبارها المظلة التي يجب أن تشارك فيها كل مكونات شعبنا.

وتابع: "نحن بحاجة إلى ترجمة قرارات الاجماع الوطني ونتائج قرارات اجتماع الأمناء العامين في إطار مواجهة الاحتلال وتشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية لمواجهة اعتداءات الاحتلال في القدس والضفة وترجمة قرارات المجلسين المركزي والوطني".

وشدد عوض الله على ضرورة إلغاء اتفاق أوسلو، مضيفًا "حتى الذريعة التي اتخذتها السلطة والرئيس في تأجيل الانتخابات هي عدم موافقة الإسرائيليين على إجرائها في القدس".

وأوضح أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقراره تأجيل الانتخابات رهن الإدارة الشعبية والوطنية بموافقة الاحتلال، مؤكدًا " وهذا يدلل بأن الرئيس متمسك بهذا المهد السياسي ويراهن على مسار التسوية مع الاحتلال".

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك