في ختام عيد الفصح ..السامريون يحجون إلى جبل "جرزيم"

نابلس - متابعة صفا

اختتمت الطائفة السامرية، فجر الأحد، احتفالاتها بعيد الفصح بالحج إلى قمة جبل "جرزيم" المقدس لدى هذه الطائفة في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال مراسل "صفا" الأحد إن أبناء الطائفة السامرية توجهوا في ساعات الفجر إلى قمة الجبل وهم يرتدون زيهم التقليدي لأداء طقوس الحج الذي يعتبر آخر أيام عيد الفصح، "والذي يذكرهم بخروج بني إسرائيل من مصر في عهد النبي موسى عليه السلام".

وبدأت احتفالات السامريين بعيد الفصح قبل سبعة أيام، بنحر عدد من القرابين حسب عدد العائلات السامرية.

ويبلغ عدد السامريين حاليا قرابة 800 نسمة، يعيش نصفهم على جبل جرزيم في نابلس، والنصف الآخر في مدينة "حولون" في الأراضي المحتلة عام 1948.

ويحتفل السامريون، الذين يصفون أنفسهم بحراس التوراة الحقيقية، بسبعة أعياد خلال السنة، ويحجون ثلاث مرات إلى قمة جبل جرزيم الذي يعتبر الإيمان بقدسيته أحد الأركان الخمسة لديانتهم.

ع ق/أ ش/غ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك