الاحتلال يدفع بتعزيزات إلى الضفة

دقت ناقوس الخطر.. الأمن الإسرائيلي يخشى من تقليد عملية "زعترة"

القدس المحتلة - ترجمة صفا

دفع جيش الاحتلال الليلة بتعزيزات عسكرية الى مناطق الضفة الغربية وذلك بعد تسجيل وقوع 3 عمليات خلال 24 ساعة.

وذكرت القناة "12" العبرية أن عملية إطلاق النار التي وقعت مساء أمس الأحد على حاجز زعترة جنوبي نابلس دقت ناقوس الخطر، حيث يرى الأمن الاسرائيلي فيها رسالة من حركة حماس بأن فترة الاستقرار الأمني قد انتهت وحان وقت التصعيد.

وتخشى الدوائر الأمنية الاسرائيلية من امكانية محاكاة عملية زعترة عبر عمليات "ارتدادية" خلال الفترة القريبة، حيث يخشى من أن تشكل العملية الناجحة وفي اكثر المناطق تحصيناً "الهاماً" لمنفذين مفترضين.

كما أبدى الأمن الاسرائيلي خشيته أيضاً من تدهور آخر للأوضاع في ذكرى ما يسمى بيوم "توحيد القدس" حيث تخطط جماعات من المستوطنين لاقتحام الأقصى خلال الأسبوع القادم، في ظل تحذيرات من حركة حماس من أن الحدث لن يمر مرور الكرام.

وعلى صعيد عملية "زعترة" ذكرت مصادر أمنية اسرائيلية أن العملية نفذها فلسطيني واحد وهو سائق المركبة وقد اطلق 5 طلقات من نافذة المركبة باتجاه ثلاثة من المستوطنين من طلاب إحدى المدارس الدينية القريبة فأصابهم بجراح مختلفة.

في حين لا زالت عمليات ملاحقة المنفذ مستمرة ويتم التركيز حالياً على المستوى الاستخباري.

 

ق م/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك