فضائية "الأقصى" تدين الافتراء والكذب الذي استهدفها من صفحات مشبوهة

غزة - صفا

أدانت قناة الأقصى الفضائية، مساء الاثنين، ما وصفته بـ"الافتراء والكذب" الذي استهدفها من "صفحات مشبوهة" زعمت أنّ القناة كشفت عبر شاشتها صورة السيارة التي استخدمت في العملية البطولية على حاجز زعترة مساء يوم الأحد.

ونفت "الأقصى"، في بيان وصل "صفا"، بشكل قاطع هذا الافتراء "غير الأخلاقي وغير الوطني الذي ساقته هذه الصفحات" بحق القناة الفضائية.

ولفتت إلى أنّ "الشعار المستخدم على أنّه لقناة الأقصى قد غيّرته القناة منذ أكثر من ثلاث سنوات بسبب الحظر لمنصاتها وتردداتها".

وشدّدت على أنّ "كل أكاذيب الخفافيش السوداء وفبركاتهم لن تستطيع أن تستر عوراتهم التي وعيها كل أبناء شعبنا، حتى كذبهم خانهم، تصميمهم الفضيحة المستخدم من قبل الصفحات المشبوهة يظهر الفبركات الواضحة والتي باستطاعة حتى غير المختصين الفنيين كشفها بسهولة".

وأشارت إلى أنّ أبناء شعبنا يعلمون الدور الجلي للقناة "في الدفاع عن المقاومة وهم أوعى من أن تنطلي عليهم هذه الأكاذيب والافتراءات"، مؤكّدة احتفاظها بحقّها القانوني والوطني والإعلامي في ملاحقة "الفئة المشبوهة التي تخدم أجندة الاحتلال".

ودعت فضائية الأقصى المؤسسات الإعلامية والأطر النقابية إلى تحمل مسؤولياتها في إدانة الجريمة والسلوك الأمني القذر والمكشوف، والوقوف إلى جانب الإعلام الحر والمقاوم.

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك