غارات تهز ساحل ووسط سوريا

دمشق - صفا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن شربات إسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية وسط سوريا، بعدما أفادت وسائل إعلام تابعة للنظام بسماع دوي انفجارات في منطقة الساحل.

وأضاف المرصد فجر الأربعاء، أن انفجارات عنيفة هزّت المكان وسمعت دويها المناطق المجاورة.

جاء ذلك، بعدما نقلت وسائل إعلام تابعة للنظام، أن الانفجارات نتجت عن هجوم صاروخي إسرائيلي استهدف مناطق في اللاذقية وحماة.

كما أضافت وكالة الأنباء الرسمية، أن الدفاعات الجوية التابعة لقوات الأسد تصدت لأهداف معادية استهدفت مناطق متفرقة بينها مصنع بلاستيكي في اللاذقية ومناطق أخرى غرب حماة تحديداً مصياف والحفة وسط سوريا.

في سياق متصل، كشف مصادر محلية لوكالة سبوتنيك الروسية، عن أن انفجارات متتالية وقعت وسمعت أصداؤها سكان المناطق الشرقية من المدينة.

وتحدثت المصادر عن سماع أصوات صواريخ رداً على استهداف قادم من اتجاه قبرص والسواحل اللبنانية، مشيرة إلى أن فرق الدفاع المدني التابعة للنظام توجهت إلى بعض المناطق التي اندلعت بها حرائق في ريف المدينة.

كذلك ذكرت أن موجتين صاروخيتين استهدفت إحداها مناطق في محيط مدينة الحفة (30 كم شرق مدينة اللاذقية)، فيما الأخرى كانت تحاول الوصول إلى مناطق في محيط مدينة مصياف على الجانب الشرقي من سلسلة الجبال الساحلية بريف حماة الغربي.

وقد أسفر عن مقتل مدني وإصابة اثنين أخرين بجروح.

يشار إلى أن آخر هجوم شنته "إسرائيل" على الأراضي السورية كان وقع أواخر أبريل/نيسان الماضي، في منطقة الضمير بريف العاصمة دمشق، وأدى إلى جرح 4 جنود، إضافة لخسائر مادية.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك