ابتهاج بالضفة لسقوط صواريخ بمستوطناتها وعلى مرماها

الضفة الغربية - خاص صفا

لم يكن مشهدًا معتادًا لأهالي بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة، أن يسقط صاروخ للمقاومة في غزة على أراضي بلدتهم المحاطة بالمستوطنات من ثلاث جهات لتبدأ احتفالات غير عادية.

وفور سقوط الصاروخ تحول المكان إلى مزار لكل سكان المنطقة ممن توافدوا بالآلاف إلى موقع سقوطه لالتقاط الصور ومشاهدة حية لصواريخ المقاومة.

يقول المواطن حسن شبيطة من سكان عزون ل"صفا" : إذا كان المستوطنون يهربون للملاجئ فور سماعهم عن سقوط صاروخ فالناس هنا أقامت احتفالية للصاروخ.

وحمل أهالي عزون شظايا الصاروخ ونظموا مسيرة مركبات حاشدة بمشاركة شعبية واسعة، جابت شوارع البلدة وهم يطلقون الهتافات للمقاومة بغزة.

وتعتبر عزون من المناطق المنكوبة من حيث الاستيطان وحصار الاحتلال لها، فمعظم أراضيها مصادرة، وتقام عليها ثلاث مستوطنات ومعسكر ومحاطة بالأسلاك الشائكة وغالباً ما يغلق مدخلها الوحيد بالسواتر الحديدية.

ما جرى في عزون لم يكن استثناء اليوم، فأهالي قريوت قرب نابلس التقطوا الصور لصاروخ وهو ينزل على مستوطنة عيلي المقامة على أراضي المنطقة وكانت أصوات الانفجارات تملأ المكان فيما الفرحة واعتلاء أسطح المنازل هو المسيطر.

تكرر الأمر في قصرة، وفي غيرها من المناطق، حيث التقط المواطنون في بلدة شقبا مشاهد لاشتعال النيران في مستوطنة موديعين بين رام الله والقدس والتي تلقت أكثر من ضربة صاروخية في اليومين الأخيرين.

لم يختلف المشهد في فلسطين المحتلة عام 1948، إذ سقط صاروخ بالخطأ في أراضي مدينتي قلنسوة والطيبة حيث احتشد الأهالي فرحا في موقع الصاروخ الذي أحدث حفرة في المكان والتقطوا معه الصور وغرسوا مكان علم فلسطين وهتفوا للمقاومة.

ويقول المواطن محمد زهران من قرية شقبا لـ"صفا" إننا بتنا في الأيام الأخيرة نقضي وقتا أطول على أسطح منازلنا كلما دوت صفارات الإنذار أكثر من داخل البيوت من أجل تتبع أماكن سقوط الصواريخ، الأمر مختلف اليوم كل شيء يبعث على التفاؤل والأمل.

كما يشير المواطن علي القواسمي من الخليل لـ"صفا" نحن نسمع بشكل جلي كل الانفجارات في عسقلان ونشاهد حسب الدخان هناك، الناس في حالة فرح عارم ووصول الصواريخ إلى المستوطنات في الضفة اليوم تزامنا مع سقوطها على تل أبيب منح الناس جرعة أمل أكبر.

ولليوم السادس على التوالي تواصل المقاومة الفلسطينية إطلاق القذائف الصاروخية تجاه المدن والبلدات المحتلة في أرجاء فلسطين، حيث وصلت للمرة الأولى بمستوطنات بالضفة ومناطق بالداخل المحتل، في تطور نوعي لقدرات المقاومة بغزة.

ج أ/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك