أربعة شهداء وعشرات الجرحى بمواجهات في الضفة

محافظات - صفا

استشهد يوم الثلاثاء، أربعة مواطنين وأصيب العشرات بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال في عدة محافظات بالضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت وزارة الصحة استشهاد الشابين محمد اسحاق حميد (25 عاما) والشاب أدهم الكاشف (20عاما) خلال المواجهات مع الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة "بيت إيل"، فيما استشهد الطفل إسلام وائل برناط (15 عامًا) خلال المواجهات في قرية بلعين غرب رام الله.

وكان شاب استشهد صباح الثلاثاء، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عند حاجز الكرنتينا في البلدة القديمة وسط الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بعد محاولته تنفيذ عملية إطلاق نار وإلقاء عبوة متفجرة على جنود الاحتلال.

مواجهات رام الله

واندلعت بعد ظهر الثلاثاء، مواجهات في عشر نقاط مواجهة مع الاحتلال بمناطق متفرقة من محافظة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، أصيب خلالها 73 مواطنا بالرصاص الحي، بينها 5 في حال الخطر، بحسب إعلان وزارة الصحة.

وشهد المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة "بيت ايل" أعنف المواجهات بعد توجه مئات المتظاهرين وإغلاق الطرق بالإطارات المشتعلة والمتاريس، حيث رشق مئات الشبان قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي بكثافة والقنابل الغازية والرصاص المعدني، ما أدى لإصابة عشرات الشبان بالرصاص الحي والمطاط والاختناق.

ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية كبيرة حيث انتشر الجنود على التلال المجاورة للمستوطنة وسط تحليق طائرة استطلاع في سماء المنطقة، فيما استخدم الاحتلال المياه العادمة لتفريق المتظاهرين.

وخلال المواجهات، أطلق مقاومون مسلحون النار صوب قوات الاحتلال في محيط المستوطنة، ما أدى لتبادل لإطلاق النار وهروب قوات الاحتلال من المكان، حيث شوهد الجنود يحملون جنديا إلى داخل المستوطنة.

وأعلنت القناة الثانية عشر العبرية عن إصابة جنديين بعد إطلاق النار صوب قوة عسكرية شمال رام الله

وفي ذات السياق، اندلعت مواجهات عنيفة في بلدة نعلين غرب رام الله، بعد مسيرة نظمها أهالي البلدة، حيث شرع الشبان بإغلاق المدخل الشرقي بالإطارات المطاطية والمتاريس ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة والمفرقعات.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي بكثافة صوب الشبان، ما أدى لإصابة سبعة شبان بالأقدام جرى نقلهم لمستشفى رام الله.

وشهدت قرية النبي صالح شمال غرب رام الله مواجهات مع عشرات الشبان على المدخل الشرقي، حيث دفع الاحتلال بتعزيزات عسكرية وشرع بإطلاق الرصاص الحي ما أدى لإصابة سبعة شبان بالأرجل.

واندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال في المنطقة الغربية من قرية بدرس غرب رام الله عقب مسيرة نصرة لغزة.

ورشق الشبان قوات الاحتلال المتمركزين على طول الجدار بالحجارة والزجاجات الحارقة، فيما أطلق الجنود الرصاص الحي بكثافة، وسط إطلاق القنابل الغازية والرصاص المعدني، ما أدى لإصابة  فتى بالرصاص الحي في القدم.

واندلعت مواجهات على المدخل الشرقي لمخيم الجلزون شمال رام الله بعد قيام شبان برشق قوات الاحتلال والأبراج العسكرية المحيطة بمستوطنة بيت ايل بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وأطلق الجنود الرصاص الحي صوب الشبان بصورة مباشرة ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي في الرقبة وصفت جراحه بالخطيرة.

كما شهدت قرية بيت سيرا جنوب غرب رام الله مواجهات مع عشرات الشبان في المنطقة الجنوبية، بعد توجه عشرات الشبان والاشتباك مع جنود الاحتلال في منطقة الجدار الفاصل.

واندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال في المنطقة الغربية من بلدة سلواد شرق رام الله، حيث أصيب شاب بالرصاص الحي في القدم، فيما شهدت قرية دير جرير المجاورة مواجهات عنيفة تخللها إطلاق الرصاص الحي والقنابل الغازية وسط تصدي من الشبان لقوات الاحتلال.

أما قرية بلعين غربا، فقد اندلعت مواجهات عنيفة على طول الجدار الفاصل في المنطقة الغربية بعد قيام الشبان بإشعال الإطارات ورشق قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة، أعقبها قيام الاحتلال بإطلاق الرصاص الحي بشكل مباشر على الشبان، ما أدى لاستشهاد الطفل إسلام برناط.

وشهدت بلدتي ترمسعيا والمغير مواجهات مع قوات الاحتلال، حيث قام الاحتلال بإغلاق الطريق الرئيس بين البلدتين وإحراق الحقول الزراعية.

وفي ذات السياق، انطلقت مسيرة حاشدة وسط مدينة رام الله ضمت الآلاف، خرجت نصرة للقدس وغزة، حيث هتف المشاركون بعبارات تحيي المقاومة والأجنحة العسكرية في قطاع غزة.

ودعا المشاركون إلى تنفيذ عمليات ضد الاحتلال ومستوطنيه في الضفة الغربية، وإسناد المقاومة في قطاع غزة.

عملية الخليل

وفي الخليل، استشهد شاب، صباح الثلاثاء، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عند حاجز الكرنتينا في البلدة القديمة وسط الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بعد محاولته تنفيذ عملية إطلاق نار وإلقاء عبوة متفجرة على جنود الاحتلال.

وأفادت مصادر لوكالة "صفا" بإطلاق قوات الاحتلال النار على الشاب عند حاجز الكرنتينا في منطقة سوق الخضار القديم، وسط شارع الشهداء في البلدة القديمة.

من جهته، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن فلسطينيًا يحمل سلاحًا محلي الصنع من نوع "كارلو" وعبوات أنبوبية اقترب من المستوطنة بتل الرميدة وحاول إطلاق النار باتجاه قوة عسكرية إلا أن خللًا في السلاح منع ذلك.

ويعم الإضراب والغضب اليوم فلسطين التاريخية من البحر إلى النهر احتجاجًا على العدوان الإسرائيلي على القدس وغزة.

كما أعلنت وزارة الصحة، أن أكثر من 7 مواطنين أصيبوا مساء اليوم الثلاثاء، برصاص الاحتلال خلال مواجهات في بلدتي خرسا واذنا جنوب وغرب الخليل، فيما فتحت قوات الاحتلال النار على مركبة في بني نعيم واصابت 3 من ركابها.

وأفادت مصادر محلية بإصابة ثلاثة شبان برصاص الاحتلال في منطقة مثلث خرسا جنوب الخليل احداها بالركبة وتم تحويلها الى مستشفى الخليل الحكومي، واصابة في البطن تم تحويلها الى المستشفى الأهلي، واصابة بالقدم نقلت الى مستشفى دورا الحكومي.

وارتفعت حصيلة الإصابات بالرصاص الحي خلال مواجهات بلدة اذنا خمس إصابات، احداها بالعين ووصفت بالمتوسطة، وأربع إصابات وصفت بالمتوسطة والخفيفة.

كما أطلقت قوات الاحتلال النار على مركبة مواطن على مدخل بني نعيم الشرقي "يقين" مما أدى الى إصابة طفلة بشظايا في القدم، واصابة ابوها وجدها أيضا بشظايا مماثلة وتم نقلهم الى احدى مستشفيات الخليل لتلقي العلاج.

وبمواجهات في بيت لحم، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، الليلة، في قرية الولجة شمال غرب المدينة.

وأفاد الناشط الشبابي إبراهيم عوض الله، بأن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة صوب المواطنين ومنازلهم، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق .

وأضاف عوض الله أن قوات الاحتلال أغلقت مدخل القرية بحاجز عسكري طيار، ولاحقت الشبان في أحيائها، في محاولة لاعتقالهم.

وفي طوباس، أصيب، ثلاثون مواطنا، بينهم 6 بالرصاص الحي، خلال قمع الاحتلال لمسيرات خرجت منددة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ونصرة لأهلنا في القدس المحتلة.

وأفادت مصادر أمنية، بأن الاحتلال أصاب ثلاثين شابا خلال المواجهات التي اندلعت عند حاجز تياسير شرق طوباس وقرية عاطوف جنوبا.

وأضافت المصادر ذاتها أن الاحتلال اعتقل خمسة شبان خلال المواجهات عند حاجز تياسير، أحدهم مصاب، وشابا في المواجهات التي اندلعت في قرية عاطوف جنوب شرق طوباس.

وكان الاحتلال قمع بشكل همجي، مسيرتين عند نقاط التماس في طوباس، خرجتا تنديدا للعدوان الإسرائيلي على غزة، وإسنادا لأهلنا في القدس المحتلة.

وأعلنت وزارة الصحة، عن تسجيل 29 إصابة بالرصاص الحي بينها إصابة لطفلة (عامين)، وإصابة شاب بالرصاص المطاطي في العين، خلال المواجهات الدائرة في 10 نقاط مواجهة مع الاحتلال في مدينة الخليل.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدتي دورا والظاهرية ومنطقة باب الزاوية عقب مسيرة حاشدة جابت شوارعها دعماً للمقاومة ونصرة لغزة.

كما اندلعت المواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة زاهدة في الخليل، وعند مدخل بلدة يطا الشمالي، وفي مخيمي الفوار والعروب، وبلدات إذنا وسعير وبيت أمر.

وأطلقت طائرات الاحتلال المسيرة قنابل الغاز بين صفوف الشبان، خلال المواجهات المندلعة في بلدة بيت أمر شمالي الخليل.

وشيعت جماهير غفيرة جثمان الشهيد أكرم الجوابرة، الذي استشهد أمس الإثنين خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم العروب شمالي الخليل.

واعتقلت قوات الاحتلال ظهر اليوم، والد الشهيد إسلام زاهدة وشقيقه، عقب اقتحام منزل عائلته وتفتيشه في ضاحية البلدية وسط الخليل.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال فجرت مركبة الشهيد زاهدة (32 عاماً)، الذي ارتقى اليوم عقب محاولته تنفيذ عملية إطلاق وإلقاء عبوة متفجرة على جنود الاحتلال بالقرب من حاجز الكرنتينا في الخليل.

ط ع/ع ع

/ تعليق عبر الفيس بوك