أبو الريش يطلع منسقة الأمم المتحدة على الأضرار الصحية جراء العدوان

غزة - صفا

أطلع وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبو الريش منسقة الأمم المتحدة للشئون الانسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة لين هاستينغز، على مجمل الأضرار الصحية والإنسانية خلال العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة الذي استمر على مدار 11 يومًا.

واستقبل أبو الريش وفداً أممياً ظهر السبت، في مركز شهداء الرمال الصحي، ضم السيد فيليب لازاريني وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) .

وقال أبو الريش إن العدوان الإسرائيلي تسبب في الحاق الأضرار المباشرة وغير المباشرة بالمؤسسات والمراكز الصحية جراء الاستهدافات المتعمدة غير المبررة بهدف تعطيل الخدمات الصحية وإصابتها في مقتل بعد سنوات الحصار التي أنهكت عصب المنظومة الصحية والإنسانية في قطاع غزة.

وأشار إلى أن استهداف محيط مركز شهداء الرمال الصحي والمقر الرئيس لوزارة الصحة حيث يضم المركز المختبر الرئيسي والذي يجري الفحوصات المخبرية لحالات الاشتباه والإصابة بفيروس كوفيد 19 وهو حالياً متوقف عن العمل منذ الاثنين الماضي، الأمر الذي يسبب في انعكاسات سلبية على جهود وزارة الصحة في مواجهة جائحة كورونا فضلا عن حرمان المرضى والمراجعين من الخدمات الصحية التي يقدمها المركز .

وتحدث أبو الريش عن استهداف مركز صحي هالة الشوا في محافظة الشمال الذي خرج عن الخدمة بفعل ما تعرض له من أضرار كبيرة وهو من المراكز المخصصة لإعطاء التطعيمات الخاصة ضد فيروس كوفيد 19 , اضافة الى خدمات التطعيمات للأطفال ومتابعة المرضى المزمنين والسيدات الحوامل والحمل الخطر وخدمات الطوارئ .

كما تحدث خلال جولة في مجمع الشفاء الطبي، عن تعمد الاحتلال الإسرائيلي بضرب واستهداف الطرق والبنى التحتية وشبكات الكهرباء واعاقة تحرك طواقم الاسعاف باتجاه اخلاء الجرحى ونقلهم الى المستشفيات، واستهداف وتشريد نحو 40 ألف فرد من منازلهم والذين توجهوا الى مراكز الايواء في ظروف صحية غير مناسبة بعد أن فقدوا منازلهم بالكامل.

وأكد أن الوضع الطبيعي لتلك العائلات هو عودتهم إلى منازلهم مع الاسراع في اعادة تأهيل البنى التحتية وشبكات المياه والصرف الصحي وخطوط الكهرباء حتى لا نكون أمام أزمة صحية .

وأوضح أبو الريش مجمل عمل الطواقم الطبية في أقسام الطوارئ والعمليات والعناية المركزة في التعامل مع الاصابات الخطيرة والمعقدة والتي كانت تصل تباعا إلى المستشفيات وتكون بحاجة إلى إجراء أكثر من تدخل جراحي لإنقاذ الحياة والمتابعة السريرية التخصصية، مؤكداً أن كل ذلك يتم ومنظومة العمل في المستشفيات منهكة جراء استنزاف الأرصدة الدوائية والمستهلكات الطبية ومواد المختبرات اللازمة لتمكين تقديم الرعاية الصحية المناسبة.

طالب بسرعة اتمام عمليات الاغاثة الانسانية والطبية العاجلة في قطاع غزة للتخفيف من التداعيات الصعبة والكارثية للعدوان الاسرائيلي على مختلف القطاعات الأساسية خاصة الصحية منها.

واصطحب وكيل وزارة الصحة الوفد الأممي بجولة لقسم الطوارئ والعناية المركزة بجمع الشفاء الطبي، وإلى مركز شهداء الرمال الصحي حيث اطلعوا على حجم الدمار بالمكان، وتوجه الوفد الى مركز هالة الشوا الصحي بمحافظة الشمال للاطلاع عن كثب بالدمار الكبير الذي خلفه العدوان الاسرائيلي .

هذا وحضر اللقاء مدير عام التعاون الدولي د. عبد اللطيف الحاج، ومدير عام مجمع الشفاء الطبي د. محمد أبو سلمية.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك