محكمة إسرائيلية ترجئ البت بقضية تهجير عائلات مقدسية من "بطن الهوى"

القدس المحتلة - صفا

قررت محكمة إسرائيلية، يوم الأربعاء، إرجاء البت في قضية ترحيل عائلات من حي بطن الهوى في بلدة سلوان بمدينة القدس المحتلة.

وعقدت محكمة الاحتلال المركزية بمدينة القدس اليوم جلسة للنظر في استئناف سكان حي بطن الهوى ضد قرار طرد عائلات لصالح جمعيات استيطانية.

وقال المحامي يزيد قعوار لوكالة "صفا"، إنه تم الادعاء باسم مئات الأشخاص وعشرات العائلات المتضررة من إخلاء منازلها في حي بطن الهوى.

وأشار قعوار إلى أنه تم التقدم باستئنافين لإلغاء قرار إخلاء عائلتين من حي بطن الهوى.

وأوضح أن الادعاءات القانونية التي تم التقدم بها من المحامين قوية، وأن المحكمة ستطلب رأي المستشار القضائي خلال الأيام المقبلة.

واعتدت قوات الاحتلال على عدد من المشاركين، في وقفة تضامنية، من أجل التصدي لمحاولات تهجير سكان الحي والاستيلاء على منازلهم لصالح جمعيات استيطانية.

واعتقل الاحتلال، أحد الشبان المشاركين، بعد الاعتداء عليه، وإصابته بجروح في وجهه.

والاستئناف مقدم حتى اليوم من 7 عائلات في الحي، بعد صدور أوامر سابقة بإخلاء منازلهم، في حين لا تزال عشرات العائلات تنتظر البت في القضايا الخاصة بها.

وتواجه نحو 51 عائلة في "بطن الهوى"، تضم 720 مقدسيًا، نفس المصير الذي ما زال يُواجه حي الشيخ جراح المهدد بالإخلاء القسري، ومحاولة تهجير سكانه من منازلهم وأراضيهم.

وتسعى جمعية "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من حي الحارة الوسطى في "بطن الهوى"، بحجة ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881.

وتُكمن أهمية حي بطن الهوى في أنه ملاصق لحي البستان، وإخلائه يشكل مقدمة لهدم البستان والعديد من الأحياء في بلدة سلوان الحامية الجنوبية للمسجد الأقصى.

أ ك/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك