هيئة: الأسرى بمركز توقيف "حوارة" يعانون أوضاعا حياتية قاسية

رام الله - صفا

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن الأسرى القابعين في مركز توقيف "حوارة" (14 أسيرًا)، يعانون أوضاعا حياتية قاسية للغاية.

وأوضحت الهيئة في بيان يوم الأربعاء، أن الأسرى يهددون بخوض إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجًا على سوء أوضاعهم المعيشية واستمرار إدارة سجون الاحتلال بانتهاك أبسط حقوقهم الإنسانية.

وأوضحت أن مركز توقيف "حوارة" يفتقر إلى أدنى مقومات الحياة الآدمية، كما أن إدارة المعتقل لا توفر لهم المنظفات والأغطية والملابس، كما لا تسمح لهم بإدخال الملابس عن طريق عائلاتهم، إضافة إلى تعمدها تجاهل أمراضهم وآلامهم ولا تقدم لهم أي علاج لأوضاعهم الصحية الصعبة.

وناشد الأسرى عبر محامي الهيئة، المؤسسات الحقوقية والقانونية وعلى رأسها الصليب الأحمر الدولي بضرورة إجراء زيارة عاجلة للوقوف على الأوضاع الصحية واللانسانية التي يتعرضون لها داخل المعتقل، ومحاسبة سلطات الاحتلال على ما ترتكبه من انتهاكات بحقهم.

وفي السياق ذاته، رصد تقرير الهيئة حالة مرضية تقبع داخل مركز توقيف "حوارة"، وهي حالة الأسير محمود الأسعد من بلدة كفل حارس في سلفيت، الذي جرى اعتقاله مؤخرا، ويواجه وضعا صحيا صعبا، ويعاني من وجود أورام في الوجه والرقبة وفي كتفيه وفخده الأيسر، كما يشتكي من وجود اضطرابات في الغدة الدرقية، وهو بحاجة ماسة إلى نقله إلى المستشفى.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك