حماس تدعو المقدسيين الاستمرار في الرباط الدائم بالأقصى

القدس المحتلة - صفا

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"- القدس، أهل مدينة القدس المحتلة، إلى الاستمرار في الرباط الدائم بالمسجد الأقصى المبارك لقطع مخططات الاحتلال التي ما زالت قائمة.

وقالت حماس في بيان لها الخميس: إن "مطامع المحتل بالمسجد الأقصى ما زالت قائمة، ورباطكم الدائم فيه يقطع عليهم خططهم ويربك حساباتهم، فرباطكم في ساحاته وأروقته المباركة من أعظم الجهاد وأقرب القربات لله تعالى، فاصبروا وصابروا ورابطوا، فالنصر يلوح في الأفق، فلا تبرحوا أماكنكم".

وأضافت "لتبقى أعيننا متيقظة على أحياء القدس، لا سيما المهددة بالإخلاء والاستيلاء عليها (الشيخ جراح، وبطن الهوى، وعين اللوزة، ووادي الربابة، ووادي الحلوة، وحي البستان".

ودعت المقدسيين إلى "مزيد من الوحدة والترابط بين كل مكونات شعبنا الوطنية والعائلية ونبذ كل من يسعى للتفرقة بيننا فالمحتل سيسعى جاهدًا للتفرقة والفتنة، فقد أغاظته وحدتكم وترابطكم؛ فالوحدة الوحدة".

وناشدتهم بالتضامن مع أهالي الشهداء والمصابين والمعتقلين.

وقالت:" إن الأمة تنظر إليكم، وتتنظر فعلكم لتخطوا على خطاكم وتتحرك بحركتكم، فشاغلوا عدو الله وعدوكم، فلا يرتاح لهم جند، ولا يهدأ لهم حال، فأروهم منكم ما يرضي الله ورسوله، ويغيظ المحتل ويزلزل الأرض تحت أقدامهم وألهبوهم بنيرانكم، واجعلوا عيشهم علقما لاحقوهم في مستوطناتهم وثكناتهم ليرحلوا عن أرضنا وبلادنا وقدسنا، فلا نامت أعين الجبناء، واعلموا أن نصر الله قريب وإنه ناصر من نصره، ولن يتركم الله أعمالكم، وإن غدا لناظره قريب".

وباركت "النصر الذي حققته مقاومة شعبنا البطلة في معركة سيف القدس التي انتصرت للأقصى ومقدساتنا، ولبت نداء المرابطين والمرابطات والمقدسيين جميعا".

وأضافت:" لقد انطلقت نداءات حرائر القدس ورجالها من قلوبهم المكلومة بفعل انتهاكات المحتل للأقصى وتدنيس حرماته، فلبت المقاومة العظيمة من غزة البطولة والكرامة النداء وفي مقدمتها كتائب الشهيد عز الدين القسام، فدكت كيان الاحتلال المسخ، وحولت أمنهم سرابا، لتؤكد أنه لا أمن ولا أمان للمحتل فوق أرضنا، فالرفض قادم إليه من تحت الأرض ومن فوقها وستمطر سماؤنا عليهم حمماً ونارا يصطلون بها؟".

وحيت أبناء شعبنا في القدس على ثباتهم وجهادهم ومراغمتهم للمحتل ووقوفهم صفا واحدا أمامه رغم آلة بطشه ودماره، ونعاهدكم أن نظل معكم ولكم نبذل الغالي والنفيس حتى يعود أقصانا ومقدساتنا حرة أبية لا سلطان لغاصب عليها (ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله).

كما توجهت بالتحية والفخر والاعتزاز بشعبنا وأهلنا في غزة الأبية الذين وقفوا حصناً حصيناً ودرعا مكينا مع المقاومة، فتجند الرجال والنساء في معركة سيف القدس معلنين للعالم كله أننا نفدي الأقصى بمهجنا وأرواحنا ولن نتركه للغاصب المحتل.

وأضافت "التحية موصولة إلى أهلنا في الضفة الغربية الذين ما فتئوا يلقنون العدو الدرس ألّا مقام لكم على أرضنا، وأن قدسنا ومسجدنا الأقصى دونهما الأرواح والمهج، فقدموا كوكبة من خيرة أبنائهم شهداء على طريق تحرير القدس وما زالوا على عهد المقاومة ومقارعة المحتل".

وتابعت: "والتحية والإكبار لأهلنا في الأراضي المحتلة عام 48 الذين كان لهم دور فاعل ناصر لقدسنا وأقصانا، فهذا عهدنا بهم دوما وهم السند والنصير".

وختمت بيانها بتحية "أمتنا في مشارق الأرض ومغاربها على وقفتهم انتصارا لمسرى رسول الله، ونحيي كل حر أبي على مستوى العالم انتصر للمظلومين وانتصر للحق ولشعبنا وقضيتنا".

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك