حكومة "التغيير" الإسرائيلية تتعرض لأولى "المطبات الخطيرة"

القدس المحتلة - ترجمة صفا

تعرض تحالف "التغيير" الإسرائيلي الذي يتزعمه "يائير لبيد" اليوم لأولى "المطبات الخطيرة" التي تهدد بانفراط عقد التحالف قبل أدائه اليمين الدستورية.

وذكرت القناة "12" العبرية أن أولى مشاريع التحالف قبيل أدائه اليمين الدستورية وحصوله على ثقة الكنيست تمثلت بمحاولة تغيير رئيس الكنيست الحالي من الليكود "يريف ليفين" برئيس جديد من التحالف ويدعى "ميكي ليفي"، وجرى تقديم تواقيع 61 عضو كنيست بهذا الخصوص، إلا أن المفاجأة كانت قيام أحد الموقعين وهو عضو كنيست عن حزب "يمينا" بسحب توقيعه وبالتالي فقد أحبط المشروع.

وبينت القناة أن عضو الكنيست "نير أورباخ" أعلن عن سحبه لتوقيعه تحت ذريعة أن تقديم توقيعه جاء دون علمه.

ولفتت القناة إلى أن تحالف "التغيير" كان معنياً بتعيين رئيس كنيست جديد سعياً لدعوة الكنيست للالتئام بأسرع وقت لنيل الحكومة الثقة وذلك في ظل المخاوف من وضع رئيس الكنيست الحالي العراقيل أمام خطوة كهذه.

في حين، تدور مخاوف كبيرة في التحالف الجديد من قيام آخرين من التحالف بالتمرد على الاتفاق الذي جرى توقيعه بالأمس وبالتالي التصويت ضد الحكومة في الكنيست وإفشال عملية نيل الثقة بضغط من رئيس الوزراء الاسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو.

وفي تطور لاحق هدد عضو الكنيست عن حزب "أمل جديد" والمنضوي في إطار التحالف الجديد بالتصويت ضد الحكومة في الكنيست في حال اعتمدت على أصوات القائمة العربية المشتركة في تعيين رئيس جديد للكنيست.

/ تعليق عبر الفيس بوك