تنظيم ماراثون القدس ضمن حملة "انقذوا حي الشيخ جراح وسلوان"

القدس المحتلة - صفا

نظم الشباب المقدسي يوم الجمعة ماراثون القدس ضمن حملة أنقذوا حي الشيخ جراح وسلوان، تزامنا مع تهديد الاحتلال السكان بالتهجير القسري من منازلهم.

وشارك العشرات من أهالي حي الشيخ جراح وسلوان والقدس والداخل الفلسطيني المحتل بماراثون القدس، تأكيدا على وحدة القضية.

وارتدى المشاركون قمصانا بيضاء تحمل شعار موحد لماراثون القدس وهشتاغ انقذوا حي الشيخ جراح وانقذوا سلوان، ومسافة 7850 مترا، وهي عدد الأفراد المهددين بالتهجير والتطهير العرقي من قبل الاحتلال.

واعتقلت قوات الاحتلال اليوم الشاب عمر جبارين من يافا بالداخل الفلسطيني المحتل، لحظة وصوله الى الشيخ جراح للمشاركة في ماراثون القدس، وصادروا منه شالا لعلم فلسطين، وفتشوه جسديا واقتادوه لمركز الشرطة.

إحدى المشاركات بماراثون القدس ملك جبارين قالت:" حضرت من حيفا بالداخل الفلسطيني دعما لأهلنا في حي الشيخ جراح المحاصر وحي بطن الهوى بسلوان المهددين بالتهجير.

وأضافت:" شاركنا بماراثون القدس للتشديد على ان قضيتنا واحدة بالداخل والضفة وغزة والقدس، وجميعنا يد واحدة".

من جانبه، قال رئيس نادي سلوان مروان الغول: "نحن موجودين في الشيخ جراح من أجل الانطلاق بماراثون القدس من الشيخ جراح إلى سلوان".

وأكد أن هذا الماراثون ليس فقط مسيرة رياضية، وانما يمثل الشيخ جراح وما يتعرض له من قبل قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال من أجل الاستيلاء عليه، وما تتعرض له بلدة سلوان وحي بطن الهوى وواد ياصول وحي البستان بالبلدة.

وأضاف "نؤكد من خلال الماراثون بأن كل هذه القضايا والأحياء هي أحياء مقدسية فلسطينية يجب الحفاظ عليها، وعلى كل مواطن مقدسي وفلسطيني أن يكون بجانب هذه الأحياء وربطها مع بعضها البعض، لأنها تمثل قضية واحدة".

وشدد على أن ما يجري في الشيخ جراح نفس ما يجري بسلوان، هذه قضية يجب على المجتمع الدولي والمحلي أن تبقى حاضرة بالأذهان، لأنها تمثل تطهيرا عرقيا لسكان وأهالي مدينة القدس.

أما الفتاة لما عباس من كفر كنا بالداخل الفلسطيني، فقالت: "أنا اليوم مشاركة بالماراثون الذي سينطلق من أمام البيوت المهددة بالتهجير القسري في القدس، حتى يصل خيمة الاعتصام في حي بطن الهوى في سلوان".

وأضافت:" يشارك معنا بالماراثون أطفالا وكبار السن، تزامنا مع انطلاق ماراثون آخر في الداخل الفلسطيني والضفة وخارج فلسطين، إذ يركضوا معنا بنفس الوقت مسافة 7850 مترا، وهي عدد الأشخاص المهددين بالتهجير والاخلاء".

م ق/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك