حماس تحذّر الاحتلال من السماح لـ"مسيرة الأعلام" بالمرور بباب العامود

غزة - صفا

حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، يوم السبت، الاحتلال من السماح بمرور "مسيرة الأعلام" عبر باب العامود، بمدينة القدس المحتلة.

وقال المتحدث باسم الحركة عن مدينة القدس محمد حمادة، في تصريح وصل وكالة "صفا": "نحذر في حركة حماس من مغبة الحماقة الجديدة التي ينوي الاحتلال تنفيذها في القدس، وذلك بالسماح من جديد لما تُسمى "مسيرة الأعلام" بالمرور عبر باب العامود".

وأضاف "نحذر الاحتلال من استخدام القدس وسيلة للهروب من أزماته الداخلية وفشله في حل مشكلاته السياسية".

وأوضح حمادة أن "خطوة الاحتلال هذه تأتي لهدف ترميم صورته التي تمرغت بالتراب يوم أن نسفت مقاومة شعبنا الباسلة في الضفة والقدس والداخل وفي مقدمتها صواريخ المقاومة من غزة العزة والبطولة عليهم كبرهم، وأدخلتهم الملاجئ بعد أن كانوا يخططون لتدنيس المسجد الأقصى يومها بآلاف من مستوطنيهم".

ودعا المتحدث باسم حماس "أهلنا في القدس والداخل المحتل أن يهبّوا زرافات ووحداناً نحو المسجد الأقصى، يوم الخميس المقبل والمرابطة في المسجد الأقصى وحوله لحمايته من خبث الصهاينة ومخططاتهم".

كما دعت حماس "أهلنا في الضفة أن يصعّدوا من مواجهة الاحتلال، وليعلم المحتل أن معركة الذود عن القدس والأقصى لم تتوقف، وأن كل واحد من شعبنا هو سيف للقدس يحميها".

ودعت جمعيات استيطانية ويمينيّة إسرائيليّة، إلى تنظيم "مسيرة الأعلام" الاستفزازية من جديد في مدينة القدس المحتلة يوم الخميس المقبل، الأمر الذي يُنذر بانفجار جديد للأوضاع في الشارع الفلسطيني، وزيادة التوتر والاحتقان في المدينة المقدسة.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، فإن التظاهرة- التي تنتظر موافقة شرطة الاحتلال على إقامتها- ستمر من باب العامود، والساهرة والأسباط في البلدة القديمة، ومحيط المسجد الأقصى المبارك وأبوابه، وصولًا إلى ساحة البراق.

وكان من المقرّر أن تجرى المسيرة في العاشر من أيار/ مايو الماضي، فيما يسمى يوم "توحيد القدس"، أي ذكرى احتلال الشطر الشرقي منها، قبل أن يُعدّل مسارها نتيجة لضغوط شعبية ودولية، لتلغى لاحقًا مع إطلاق كتائب القسام 4 صواريخ على مدينة القدس، في يوم المسيرة.

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك