سلة الوطني تعسكر في الأردن وتقابل "النشامى" مرتين

جانب من مشاركة الوطني في تصفيات أمم أسيا
عمان - صفا

بدأ المنتحب الوطني الفلسطيني الأول لكرة السلة معسكره المغلق في العاصمة الأردنية عمّان استعدادًا للمشاركة في مباريات التصفيات الآسيوية، إلى جانب منتخبات سيرلانكا، وكازاخستان، والأردن.

وتتبقى مباراتان لسلة "الفدائي" أمام الأردن "النشامى" من المقرر إقامتهما يومي 12 و14 يونيو الجاري.

وانطلق معسكر المنتخب الوطني في ظروف صعبة للغاية بسبب جائحة "كورونا" وعدم التحضير الجيد لهذا الاستحقاق الآسيوي الرسمي، وعدم مقدرة لاعبي المنتخب من قطاع غزة على الالتحاق بالمعسكر، ووجود إصابات عديدة للاعبين، واعتذار عدد آخر من المحترفين.

وعمل اتحاد كرة السلة طوال الفترة السابقة لتأهيل المنتخب، واستكمال مشواره نحو النهائيات، وخوض مباراتيه أمام شقيقه الأردني في العاصمة الأردنية عمان، والتحضير لما بعد هاتين المباراتين للمشاركة بالمنافسات المقبلة في إندونيسيا خلال شهر أغسطس المقبل.

ويضم الوفد الفلسطيني كلاً من: "نمر أيوب مدير المنتخب، وعلاء طقاطقة إداري المنتخب، ومحمود عبد القادر معالج المنتخب، وجهاز فني صربي مكون من ماركو فيليبوفيتش، ومساعد مدرب تيودور ستاماتوفيتش، ومعد بدني ومدرب اللياقة أليكسا جيربوفيتش.

ولأسباب خاصة لم يستطع المدرب توفيق رفيدي أن يكون ضمن الوفد.

فيما تضم قائمة اللاعبين كلاً من: "سني سكاكيني قائد المنتخب، وسليم سكاكيني، وتامر حبش، وجمال مياله، وعمر ديراوي، وأحمد هارون، وطارق التميمي، وقصي عناني، ووسيم مسك، وفراس فريج، وممدوح الهريمي، وحمزة عبد الله، والمجنس كيندل".

وكان اتحاد كرة السلة طلب من اتحادات السعودية، وقطر إجراء مباراتين وديتين مع منتخبيهما، إلا أنهما اعتذرا وتم التواصل مع إيران، وسوريا لنفس الغرض، إلا أنهما سيصلان عمان في وقت لا يستطيعا اللعب فيه مع الوطني.

وسيقوم الاتحاد بدعم صفوف المنتخب بلاعبين جدد من الدوري الفلسطيني الذي سينطلق قريبًا، خصوصًا في ظل وجود معظم لاعبي الشتات الآن في الدوريات الخاصة بهم.

وقدم اتحاد السلة ممثلاً برئيسه إبراهيم حبش الشكر والتقدير للاتحادين الأردني، والآسيوي لما قدموه من تذليل كافة الصعوبات التي واجهته قبل الوصول إلى الأردن.

م ح

/ تعليق عبر الفيس بوك