فوائد أكل الجزر لتخفيف الوزن

مدريد - صفا

للحفاظ على وزن صحي أو إنقاص الوزن، سيكون من المستحسن استبدال الخبز في الوجبات بهذا النوع من الخضار الغنية بفيتامين "إيه" (A): الجزر. فماذا يحدث لجسمك إذا أكلت جزرة كل يوم؟

وفي تقريرها الذي نشرته صحيفة إسبانيول (elespanol) الإسبانية، قالت الكاتبة ألبا موراليدا إن أحد مفاتيح الإنقاص الصحي للوزن تتمثل في خفض استهلاك الكربوهيدرات، إلى جانب زيادة استهلاك الخضار.

ولتحقيق ذلك، يمكن البدء بخفض استهلاك الخبز الذي يتم تناوله في كل وجبة، والذي عادة ما يكون استهلاكه مرتفعا جدا في إسبانيا.

وفي هذا السياق، يعدّ الجزر بديلا جيدا للخبز، وهو طعام يتمتع بفوائد غذائية مثيرة للاهتمام، بالإضافة إلى دوره في تعزيز فقدان الدهون. ولذلك تناول جزرة يوميا سيساعد جهودك في فقدان الوزن.

وبيّنت الكاتبة أن الجزر يوفّر نسبة منخفضة من السعرات الحرارية، بمعدل حوالي 40 كالوري لكل 100 غرام. ويرجع ذلك، كما يحدث مع معظم الخضروات والفواكه، إلى حقيقة تركيبته العالية من الماء التي تقدّر بحوالي 89%.

الألياف

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الجزر على كمية جيدة من الألياف، نحو 2.9 غرام لكل 100 غرام. أما بالنسبة للمغذيات الأخرى، فتحتوي هذه الخضار على كمية مهمة من الكربوهيدرات.

في المقابل، يوفر الخبز الأبيض 50 غراما من الكربوهيدرات لكل 100 غرام من الخبز، إلى جانب 266 سعرة حرارية، بالإضافة إلى المزيد من الدهون والأملاح.

ولا يعني ذلك أن الخبز غذاء غير جيّد ويجب التخلص منه إلى الأبد. في المقابل، ينصح بتقليل استهلاكه. وإذا اخترت أن تأكله، فمن الأفضل أن يكون أفضل جودة ومصنوعا من الحبوب الكاملة.

وأوردت الكاتبة أن الجزر يتميز بمحتواه من فيتامين "إيه"، والكاروتينات (carotenoids)، مما يساهم في تحسين أداء البصر، ويساعد على الحفاظ على صحة الجلد والأغشية المخاطية. علاوة على ذلك، يملك الجزر خصائص مضادة للأكسدة، أي أنه يحمي الخلايا من الآثار الضارة للجذور الحرة التي تسبب الأكسدة الخلوية وتلعب دورا في الشيخوخة.

وفقا لمؤسسة التغذية الإسبانية، تغطي الجزرة متوسطة الحجم 89% من الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين إيه للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و39 عاما، و112% للنساء من العمر نفسه.

فقدان الدهون

وفقا لأخصائية التغذية بالوما كوينتانا، يساعد الجزر على فقدان الدهون منذ أن يحلّ مكان استهلاك الأطعمة التي لها قيمة غذائية ضئيلة مثل الخبز. وبهذه الطريقة، من خلال تحفيز استهلاك الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية (مثل الخضار) والمغذية للغاية، ستتمكن من خفض نسبة السعرات الحرارية الضروري لفقدان الدهون في الجسم دون الإضرار بكتلة العضلات، وهي الصيغة الأكثر صحة لفقدان الوزن.

بالإضافة إلى ذلك، لا يجب أن تغيب البروتينات عالية الجودة، مثل البيض أو السمك أو البقوليات أو اللحوم البيضاء عن طبق الطعام.

في هذا السياق، تقدم الخبيرة بعض الحيل لتحفيز الاستهلاك اليومي للخضروات. في هذه الحالة، يجب أن تتأكد من أن كل طبق يحتوي دائما على شيء أخضر أو ​​أحمر (طماطم أو فلفل) أو برتقالي (جزر أو قرع).

وهناك فكرة أخرى تتمثل في تغيير طبق الحبوب الأسبوعي (المعكرونة والأرز والخبز) بالخضروات عند البحث عن بدائل الخبز. عموما، حاول أن تتناول ما بين نصف كيلوغرام إلى كيلوغرام من الخضار يوميا.

وأكدت الكاتبة أنه على الرغم من أن تناول الجزر بشكل متكرّر يعدّ أمرا صحيا للغاية، فمن المستحسن تغيير النظام الغذائي للحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.

ووفقا لأخصائية التغذية والتغذية آنا أمينغوال، يجب أن يكون النظام الغذائي متكاملا (أي يحتوي على كميات كافية من جميع العناصر الغذائية والألياف) ومتنوعا (حتى لا يملّ الشخص منه) ويتكيف مع كل شخص.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك