هيئة: تصاعد الجرائم الطبية وتردي الأوضاع الحياتية بـ"ريمون"

رام الله - صفا

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقريرها الصادر الأحد، عن استمرار الجرائم الصحية البشعة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى القابعين في السجون، حيث يعاني الأسيرين أحمد عبيد وباسم سليم أبو ظاهر من وضع صحي صعب وخطير، ويقبعان في معتقل "ريمون".

وأوضحت الهيئة أن الأسير أحمد عبيد البالغ من العمر31 عاماً من بلدة العيسوية، مصاب بمرض نادر بالعين (داء بهجت) يستدعي إجراء عملية عاجلة ورعاية صحية خاصة، في حين تتعمد إدارة السجن المماطلة والتأجيل المستمر وفق نهجها المتبع دائماً.

فيما تدهور الوضع الصحي للأسير باسم سليم أبو ظاهر والبالغ من العمر 44 عاماً من قطاع غزة، وخسر 12 كيلو من وزنه حيث يعاني من ضيق في أسفل المريء والتهابات حادة في المعدة تدفعه إلى استفراغ دم أسود على مدار الساعة، بالإضافة إلى معاناته من مشاكل بالأسنان تمنعه من الأكل.

في سياق متصل، حذرت الهيئة من خطورة الوضع في سجن "ريمون"، سيما بعد التصعيد الذي يمارسه المدير الجديد للسجن والتعنت الذي يتعامل به في الآونة الأخيرة، في محاولة منه لفرض قوانينه وقمع إرادة الأسرى.

وخلال زيارة محامي الهيئة لمعتقل "ريمون"، أكد الأسير أحمد سعدات على أن الأوضاع في السجن حالياً متأزمة، وأن الأسرى لن يقبلوا أن يُفرض عليهم واقع جديد مرتبط بأهواء ومزاجية مدير السجن.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك