مركز: 677 معتقلًا مقدسيًا و270 قرار إبعاد بمايو

القدس المحتلة - صفا

قال مركز معلومات وادي حلوة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذت 677 حالة اعتقال في مدينة القدس المحتلة، وأصدرت أكثر من 270 قرار إبعاد عن المسجد الأقصى المبارك والقدس القديمة خلال أيار/مايو الماضي.

وأوضح المركز في تقرير له، أن من بين المعتقلين 116 قاصرًا، منهم حوالي 20 حالة اعتقال لأطفال تتراوح أعمارهم بين 13-14 عامًا"، إضافة إلى 32 من الإناث، بينهن 8 قاصرات.

وبين أن الاعتقالات الميدانية توزعت بين المسجد الأقصى وأبوابه 117 حالة اعتقال، باب العامود والمناطق القريبة منه 138، ومن حي الشيخ جراح بتسجيل 79 حالة اعتقال، كما سجلت مئات حالات الاعتقال من البلدات والأحياء المختلفة.

وأكد أن مدينة القدس شهدت خلال الشهر الماضي، أحداثًا مشتعلة تدحرجت فيها كتلة النار لتشمل معظم أحيائها، بدأت في ساحة باب العامود وانتقلت إلى الشيخ جراح ثم تحولت إلى هبة لحماية المسجد الأقصى وإحباط اقتحامات المستوطنين.

وأشار إلى أن المسجد الأقصى شهد مواجهات عنيفة على مدار أيام، خاصة الأسبوع الأخير من شهر رمضان، عشية "دعوات جماعات الهيكل المزعوم" لتنظيم اقتحامات جماعية في ما يسمى "يوم توحيد القدس"، وهي ذكرى احتلال الجزء الشرقي من المدينة.

وأضاف أن المستوطنين صعدوا من اعتداءاتهم على المقدسيين وممتلكاتهم، وسجلت عدة إصابات، بسبب استعمال المستوطنين لأسلحتهم وإطلاق الرصاص باتجاه الأهالي في حي الشيخ جراح وسلوان وشعفاط.

وضمن سياسة العقاب الجماعي ضد الأسرى والأسرى المحررين، قطعت سلطات الاحتلال حق "التأمين الوطني الصحي" عن 19 فلسطينيًا وعائلاتهم، بينهم 3 أسرى في السجن وزوجة أسير فلسطيني، والبقية هم من الأسرى المحررين.

ووفق التقرير، حولت سلطات الاحتلال خلال أيار الماضي، 11 فلسطينيًا للاعتقال الإداري بقرار من وزير الجيش الإسرائيلي، لفترة تتراوح بين 3-6 أشهر، ومن بينهم أسرى قطع عنهم التأمين الصحي.

ورصد مركز المعلومات من خلال طاقم محاميه، أكثر من 270 قرار إبعاد، منها إبعاد عن الأقصى والقدس و البلدة القديمة، ومنع دخول الضفة الغربية، ومنطقة باب العامود والشوارع المحاذية لها، ولفترات متفاوتة بين أسبوع حتى 6 أشهر.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال أبعدت العشرات من الشبان والفتيات الذين اعتقلوا من منطقة الشيخ جراح عن الحي، كما أبعدت عددًا من الشبان عن مناطق سكناهم "الطور، العيسوية، وجبل المكبر".

ولفت إلى مواصلة سلطات الاحتلال احتجاز جثامين 5 شهداء مقدسيين في الثلاجات وهم: مصباح أبو صبيح منذ تشرين أول 2016، فادي القنبر منذ كانون ثاني 2017، شهيد الحركة الأسيرة عزيز عويسات منذ أيار 2018، إضافة للشهيدين شاهر أبو خديجة، وزهدي الطويل .

وبين أن حي الشيخ جراح شهد على مدار الشهر المنصرم، تواجدًا واعتصامًا بشكل يومي، رفضًا لقرارات الإخلاء التي تهدد العشرات من السكان بحجة "ملكية اليهود للأرض"، وقوبلت الاعتصامات بقمع قوات الاحتلال بالضرب والقنابل الصوتية ورش الغاز والمياه العادمة والتفريق بفرق الخيالة.

كما شهد تنفيذ اعتقالات عشوائية، وابعادات عن الحي، وصولًا إلى إغلاق مداخل الحي بالسواتر والحواجز الشرطية ثم وضع المكعبات الإسمنتية، ومنع الدخول إلا لسكان الحي.

د م/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك