لأسباب داخلية تتعلق بأحزاب ومصالح إسرائيلية

أبو الغيط يحذر من خطوات إسرائيلية بالقدس ستشعل الموقف مجددا

القاهرة - صفا

حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط من الإجراءات الإسرائيلية القمعية ضد الفلسطينيين في الأحياء العربية بمدينة القدس.

ونبه أبو الغيط في بيان له من "مغبة الإقدام على إجراءات إسرائيلية من شأنها إشعال الموقف في القدس لأسباب داخلية تتعلق بمصالح أحزابٍ أو أشخاص".

وأكد خطورة "الحشد الجاري في أوساط اليمين المتطرف وجماعات الاستيطان الإسرائيلية، والذي يهدف بوضوح إلى استفزاز الفلسطينيين وافتعال مواجهات من خلال تنظيم مسيرات ومظاهرات تؤدي حتماً إلى تأجيج المشاعر ورفع مستوى التوتر".

وأشار أبو الغيط إلى أن إجراءات من هذا النوع تسببت في تفجر الأوضاع في أيار/مايو الماضي، متهما إسرائيل بمحاولة تصدير أزمتها الداخلية إلى الجانب الفلسطيني.

وأوضح أنه يتابع بقلق "عمليات التحريض ضد الفلسطينيين واستمرار الإجراءات القمعية من السلطات الإسرائيلية في الأحياء الفلسطينية بالقدس وعلى رأسها حي الشيخ جراح الذي يشهد محاولات لطرد عائلات فلسطينية من منازلها لصالح مستوطنين إسرائيليين".

واختتم الأمين العام تصريحاته بالتأكيد على أن "المرحلة الحالية تقتضي إظهار المسؤولية وممارسة ضبط النفس من أجل تثبيت الهدنة، بدلاً من التحريض على العنف والإجراءات القمعية.

وحمل أبو الغيط الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن أي تدهور محتمل في الموقف.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك