معتقل منذ أكثر من سنتين

مصادرة السعودية هاتف زوجة "الخضري" تقطع أُنس أسرته

خاص صفا

بعد أن كان الهاتف النقال السبيل الوحيد أمام عائلة الممثل السابق لحركة حماس محمد الخضري لطمأنة العائلة في الوطن والشتات عنه في سجنه في السعودية؛ انقطعت أخباره بعد أن صادر الأمن السعودي هاتف زوجته قبل نحو 50 يومًا.

وكان الأمن السعودي داهم منزل المعتقل الخضري (82 عامًا) في منزله في جدة واستجوب زوجته وجدان (70 عامًا) وألزمها بالتوقيع على تعهد يحظرها من التحدث عن حالة زوجها بعد أن صادروا هاتفها.

واعتقل جهاز مباحث "أمن الدولة" السعودي، ممثل حركة "حماس" في السعودية بعد صلاة فجر الرابع من أبريل 2019، في جدّة.

ووفقًا لأحد أفراد العائلة؛ فإن محادثات زوجة المعتقل الهاتفية مع أقارب زوجها في الوطن والشتات كانت تؤنسهم بغربتهم عن أخبار "أبو هاني"؛ إلا أن ذلك تلاشى، حيث بالكاد عرفوا موعد تأجيل محاكمته المقررة في 21 من الشهر الجاري.

كما اعتقل الجهاز نفسه، في وقت لاحق من ذلك اليوم، نجل الخضري الأكبر "هاني"، المهندس والمحاضر في جامعة "أم القرى" بمكة المكرمة.

وانعقدت يوم أمس الثلاثاء في السعودية جلسة لمحاكمة المعتقلين الفلسطينيين، بينهم ممثل حركة حماس السابق في المملكة محمد الخضري.

ويقول الأكاديمي عبد الماجد الخضري إن شقيقه محمد ونجله اعتقلا ظلمًا في السجون السعودية قبل نحو سنتين دون أي مسوّغ قانوني، إذ تم اختطاف شقيقه محمد من شقته، لنُفاجأ أنه معتقلٌ لدى الأمن الداخلي السعودي بعد 3 شهور من اختطافه.

وذكر الخضري لوكالة "صفا" أن أجهزة الأمن أخضعت في إبريل/ نيسان زوجة "أبو هاني" للتحقيق، كما التقطوا صورًا لداخل المنزل وخارجه، وذلك بعد عمل الأمن على تفتيش أركان المنزل وأبلغوا الجدة المسنة أن "تعاطيها مع الإعلام يثير قلق السلطات".

وأشار الخضري إلى أن عائلته قدمت رسائل أخرى للمنظمات الحقوقية والإنسانية حول العالم للضغط على السلطات في الرياض للإفراج عن شقيقه محمد نظرًا لكبر سنه وأنه مصاب بأمراض مزمنة، لكن لم يستجيب لهم أي أحد.

ويعاني الدكتور الخضري من سرطان البروستاتا، ويحتاج إلى رعاية ومتابعة طبية لا تتوفر في العيادات الطبية في السجون السعودية.

وأكدت حركة حماس في بيانات في وقتٍ سابق، أن الرياض تعتقل نحو 60 فلسطينيًا، بينهم ممثلها السابق في الرياض الخضري ونجله.

وفي إبريل الماضي، أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملةً للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين، عبر وسمي «#الحرية_للمعتقلين_الفلسطينيين_في_السعودية»، و«#الحرية_للخضري».

وأكدت حركة حماس أن السلطات السعودية تستمر في اعتقال عشرات الفلسطينيين دون تهمة أو ذنب أو خطيئة قومية.

أ ج/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك