161 مستوطنًا يقتحمون الأقصى بحراسة مشددة

القدس المحتلة - صفا

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح الخميس، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.

وتأتي هذه الاقتحامات، تلبية لدعوات يهودية أطلقتها "منظمات الهيكل" المزعوم لأنصاره وجمهور المستوطنين، ردًا على إلغاء "مسيرة الأعلام" في مدينة القدس المحتلة.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة أن 161 مستوطنًا بينهم 25 طالبًا يهوديًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته.

وأوضحت أن المستوطنين تلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم خلال الاقتحام، وأدوا طقوسًا تلمودية في المنطقة الشرقية من المسجد.

وتواصل شرطة الاحتلال التضييق على دخول الفلسطينيين للمسجد الأقصى، وتحتجز هوياتهم عند بواباته الخارجية، فيما تبعد العشرات منهم عنه لفترات مختلفة.

وكان ما يسمى "اتحاد منظمات الهيكل" المزعوم دعا أنصاره وجمهور المستوطنين إلى اقتحامٍ جماعي كبير للمسجد الأقصى يوم الخميس المقبل، ردًا على إلغاء "مسيرة الأعلام" في مدينة القدس.

وأوضحت أن المستوطنين تلقوا خلال الاقتحامات، شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وأدى بعضهم طقوسًا تلمودية في المنطقة الشرقية من المسجد.

وقرّر رئيس جهاز شرطة الاحتلال يعكوف شبتاي، مساء الأربعاء، منع عضوي الكنيست إيتمار بن غفير من "الصهيونية الدينية"، وماي غولان من حزب "الليكود"، من اقتحام المسجد الأقصى يوم الخميس.

وأوضح ضابط أمن الكنيست أنّ القرار جاء بسبب تقديرات المسؤولين الاستخباراتيين وجهاز الأمن العام (الشاباك) أنّ "نشاطات عضوي الكنيست من الممكن أن تؤدّي بدرجة كبيرة جدًا إلى إضرار خطيرة بنظام الجمهور، وحتى الإضرار بأمن الدولة".

والثلاثاء، قرّر المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت) تأجيل "مسيرة الأعلام" الاستفزازية في مدينة القدس، حتى يوم الثلاثاء 15 حزيران/ يونيو الجاري، على أن تقام بموجب مخطط يتوافق عليه المستوطنون مع قيادة الشرطة.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك