هيئة الأسرى: اجتماع اللجنة الخماسية يعالج معظم قضايا المحررين

رام الله - صفا

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن اللجنة الرئاسية الخماسية العليا المكلفة بمتابعة ملف الأسرى المحررين، أنهت قبل قليل اجتماعها المتعلق بالوقوف على كافة تفاصيل ذات العلاقة بتسوية أوضاعهم.

وبحثت اللجنة الخماسية والتي تتكون من: هيئة شؤون الأسرى والمحررين ووزارة المالية وهيئة التنظيم والإدارة وديوان الموظفين العام وهيئة التقاعد، كل الأمور الناتجة عن تفاعلات هذا الملف.

وقالت الهيئة إن اللجنة "عملت جاهدة على وجود أجوبة واضحة عن استفسارات الأسرى المحررين، بما يضمن حقوقهم ويحفظ كرامتهم".

وأوضحت اللجنة الأمور التالية:

• كل ما يتعلق بالأسرى والمحررين وشؤونهم يكون من اختصاص هيئة شؤون الأسرى والمحررين فقط.

• صرف راتب التقاعد للأسرى المحررين بنسبة 100%، جاء باقتراح اللجنة الخماسية، وأقرها الرئيس وبمباركة الحكومة الفلسطينية.

• التأمين الصحي مكفول لكافة الاسرى المحررين المتقاعدين.

• يصدر للأسير المحرر المتقاعد قسيمة راتب شهرية.

• العلاوة الاجتماعية للأسرى المحررين المتقاعدين مكفولة للزوجة والأبناء.

• أي فترة اعتقال لاحقة تضاف على سنوات تقاعد الأسير المحرر.

• يحول ملف الأسير المحرر المتقاعد الذي يتعرض للوفاة إلى الدراسة من جديد، بما يضمن الحياة الكريمة لأسرته.

• سيتم دراسة جبر الكسور للأسرى المحررين خلال الفترة القادمة لمساعدتهم قدر الإمكان.

• الأسرى المحررين الذين لديهم نسبة عجز 100%، سيتم دراسة ملفاتهم بخصوصية تامة.

ولفتت الهيئة إلى أن اللجنة الخماسية تحرص على إنجاز كافة الملفات بأسرع وقت ممكن، وأن كرامة الأسرى والمحررين وعائلاتهم مقدسة، والتعامل معهم على أساس أنهم من الثوابت الوطنية الغير قابلة للتجاوز، والرئيس أكد ويؤكد على ذلك في كل المحافل المحلية والدولية.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك