وسط استفزازات من المتطرف بن غفير

إصابات واعتقالات بقمع الاحتلال لشبان في باب العامود بالقدس

القدس المحتلة - صفا

قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي يوم الخميس، عشرات الشبان لدى رفعهم الأعلام الفلسطينية وصورة الناطق بإسم كتائب القسام "أبو عبيدة"، تزامنًا مع رفع مستوطنين لأعلام إسرائيلية في بان العامود بمدينة القدس المحتلة.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأن طواقمها تعاملت مع 15 إصابة بينهم فتاة خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في باب العامود.

وأوضحت أن شابين أصيبا بالرصاص المطاطي، و5 أصيبوا بالغاز المسيل للدموع، و8 بالضرب وقنابل الصوت، مشيرة إلى نقل إصابة للمستشفى، بينما باقي الإصابات عولجت ميدانيًا.

واعتقلت قوات الاحتلال نحو 12 شابًا وقاصرًا من باب العمود، وتعرض معظمهم للضرب المبرح داخل غرف المراقبة، فيما احتجزت شبان آخرين ثم أطلقت سراحهم.

وعرف من بين المعتقلين المقدسي إياد أبو صبيح، والفتى يزن محمود صندوقة.

وتصدى الشبان بالتكبيرات والهتافات لعضو الكنيست الاسرائيلي ايتمار بن غفير خلال رفعه العلم الإسرائيلي في باب العمود بالقدس بحماية مكثفة من قوات الاحتلال.

وردد الشبان هتافات للمقاومة ورئيس أركان القسام محمد ضيف أثناء تواجد بن غفير في باب العمود.

وكان عضو الكنيست ايتمار بن غفير أعلن أمس أنه سيرفع العلم الاسرائيلي في باب العمود، بعد منعه من اقتحام ساحات المسجد الأقصى ليلة أمس الأربعاء.

وسادت حالة من التوتر في باب العمود، خلال استفزاز الجنود الشبان والاعتداء عليهم بالضرب المبرح، لمنعهم من التواجد في باب العمود تزامنا مع وجود غفير.

في السياق، مددت محكمة الاحتلال اليوم توقيف مقدسيين من سكان حي بطن الهوى في سلوان ليوم غد.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلتهم صباحًا خلال وقفة احتجاجية نظمت تزامنا مع النظر باستئناف عائلتي غيث وأبو ناب في المحكمة المركزية بالقدس المحتلة، وهم: نظام أبو رموز، باسل دويك، عادل السلوادي.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك