مواجهات في سلواد عقب مسيرة مطالبة باسترداد جثامين الشهداء

رام الله - صفا

رام الله

أصيب عشرات المواطنين بالاختناق، اليوم الجمعة، في بلدة سلواد شرق رام الله خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي اعتدت على مسيرة مطالبة باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال.

وتسببت قنابل الغاز التي أطلقها جنود الاحتلال باندلاع حرائق في مساحات واسعة من أراضي المواطنين.

وكان المئات من أبناء بلدة سلواد شاركوا في مسيرة دعت إليها القوى الوطنية في البلدة، للمطالبة باسترداد جثمان الشهيد محمد روحي حماد (30 عاما)، المحتجز لدى الاحتلال منذ استشهاده في 14 مايو الماضي، وجثامين الشهداء كافة.

وندد المشاركون في المسيرة التي انطلقت من أمام مدرسة ذكور سلواد الأساسية، ثم نحو المدخل الغربي، بالسياسة التي تنتهجها سلطات الاحتلال تجاه الشهداء وعائلاتهم.

ورفع المشاركون العلم الفلسطيني، كما رددوا الهتافات الغاضبة المطالبة بتنفيذ عمليات فدائية ضد الاحتلال والمستوطنين.

وقال فريد حماد عم الشهيد محمد حماد، إن المحتل يمعن في جرائمه باحتجازه جثامين الشهداء، وهو بذلك يضيف جريمة الى سلسلة جرائمه، ويجب من الجميع المطالبة والعمل من أجل استرداد جثمان الشهيد حماد وكافة الشهداء المحتجزة.

واستشهد محمد حماد في 14 مايو في جمعة الغضب أثناء تنفيذه عملية دهس قرب سلواد بعد أن تأثر كجميع الفلسطينيين مما يحصل من اعتداءات على المسجد الأقصى والقدس المحتلة.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك