مقتل إسرائيلي وإصابة 160 آخرين خلال 3133 عملًا مقاومًا بالضفة والقدس بمايو

رام الله - صفا

شهد شهر مايو الماضي تصاعدا كبيرا في عمليات المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين في الضفة الغربية والقدس المحتلة، بالتزامن مع معركة "سيف القدس"، أدت لمقتل إسرائيلي، وإصابة 160 آخرين معظمهم في القدس.

ووفق تقرير أعدته حركة "حماس" بالضفة الغربية، بلغ عدد عمليات المقاومة 3133 عملية متنوعة، مقابل 727 عملية في شهر أبريل الذي سبقه.

وفي الثاني من مايو، وصل الأسير منتصر شلبي إلى حاجز زعترة وبادر المستوطنين بإطلاق النار المباشر قبل أن ينسحب، فيما أعلن الاحتلال لاحقا مقتل مستوطن وجرح آخرين في العملية.

وبلغ عدد عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال والمستوطنين 48 عملية، وعمليات الطعن أو محاولة الطعن 9 عمليات، وعمليات الدهس أو محاولات الدهس 8 عمليات.

ورصد التقرير 10 عمليات جرى فيها زرع أو القاء عبوات ناسفة، فيما تمكن المقاومون من تنفيذ 52 عملية حرق منشآت وآليات وأماكن عسكرية.

وبلغ عدد عمليات إلقاء الحجارة التي تم رصدها 1009 عمليات، و207 عملية القاء زجاجة حارقة وألعاب نارية، و1028 مواجهة بأشكال متعددة، وفي 188 مرة جرى مقاومة اعتداءات المستوطنين.

وتمكن المقاومون في 3 مرات تحطيم مركبات إسرائيلية، كما بلغ عدد المظاهرات والمسيرات الشعبية 541 مظاهرة، وجرى إضرابا عاما شعبيا في 12 محافظة.

وخلال شهر مايو، بلغ عدد الشهداء 24 شهيدا، إضافة إلى 3481 جريحا بنيران قوات الاحتلال والمستوطنين.

وشهدت محافظات القدس ونابلس والخليل أعلى المواجهات وعمليات المقاومة، حيث بلغت 777، 493، 458 على التوالي.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك