صحفي فلسطيني يناشد الرئيس وقف ملاحقته

ناشد الصحفي الفلسطيني معاذ مشعل من رام الله بالضفة المحتلة الرئيس محمود عباس وتجمع الشخصيات المستقلة التدخل لحل قضيته المتمثلة بملاحقته من قبل جهازي المخابرات العامة والأمن الوقائي.

 

وقال مشعل (26 عامًا) في بيان له وصلت نسخة عنه الأحد لـ"صفا "قام جهاز المخابرات العامة باقتحام محل والدي في بلدة سلواد يوم الثلاثاء22/9، وسلَّم أخي استدعاءً لي، وأجروا مكالمة هاتفية من جهاز أخي الخلوي، وطالبوني بالمجيء لمقر المخابرات العامة في الإرسال برام الله يوم الخميس الموافق 24/9".

 

وأضاف مشعل أنه طلب من المتصل- ويدعى أبو جهاد- أن يتبع الإجراءات القانونية في مثل هذه الحالة بالتواصل مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين، "وكان جوابه بشكل "فظ" أنه لا دخل له بذلك، وبأنه علي أن أحضر لموعد المقابلة".

 

وأوضح أن جهاز الأمن الوقائي اقتحم ليل الأربعاء 23/9 منزله الساعة الواحدة بعد منتصف الليل في مدينة نابلس وقاموا بتفتيشه، بينما لم يكن متواجدا فيه.

 

وبين أنه تلقى وعودًا من نقابة الصحفيين والمركز الإعلامي الحكومي برام الله لحل مشكلته دون أية فائدة..

 

وطرحت نقابة الصحفيين حلا وسطًا عبر إرسال أحد أعضاء النقابة مع مشعل خلال مقابلة الأجهزة الأمنية، أو أن يرافقه محام تضعه النقابة، ولكن الأجهزة الأمنية رفضت ذلك بالمطلق عادّة ذلك "سابقة لم تحدث". كما قال مشعل.

 

ومشعل معتقل اعتقل نحو 118 يومًا بسجن الجنيد بنابلس ويعمل صحفيًا حرًا ويكتب بعدد من الملاحق ووسائل الإعلام العربية.

/ تعليق عبر الفيس بوك