إضراب الأسرى.. سبيل لاسترداد الحقوق المسلوبة

تكرر والدة الأسير ناجح مقبل من مخيم العروب شمال الخليل مشاركاتها بفعاليات الاعتصامات المناصرة للأسرى والمطالبة بالإفراج عنهم، آملة بأن يسفر ذلك بالنهاية عن الإفراج عن نجلها المحكوم بالسجن المؤبد والذي مضى على اعتقاله ما يقارب 22 عاما داخل السجون الاسرائيلية.

 

وتشير المواطنة المسنة إلى أن طبيعة الحياة القاسية والصعبة داخل السجون، وما يشاهده الأسرى وذووهم من ويلات تبقي أمامهم خيارا الإضراب، كوسيلة ضاغطة للإفراج عنهم أو تحسين ظروفهم الاعتقالية، معبّرة عن شغفها الكبير لرؤية نجلها محررا من سجون الاحتلال.

 

وتشير إلى عمليات التفتيش والتنكيل والإذلال التي تتعرض لها أمهات الأسرى بشكل متعمد أثناء ذهابهن للزيارة بسجون الاحتلال.

 

وتؤكد أن سياسة العقابات والاستهداف للأسرى تتركهم في وضع صعب، معبرة عن غضبها الشديد لما آلت إليه الأوضاع داخل السجون خلال الآونة الأخيرة، داعية إلى وقفة جادة من كل المعنيين لإنقاذ الأسرى والمعتقلين ووقف التعديات والانتهاكات بحقهم.

 

لإنقاذ أجسادهم

من جانبه، يرى الناشط في شؤون الأسرى منقذ أبو عطوان أن إضراب الأسرى السبيل الوحيد لاسترداد حقوقهم وكرامتهم التي تحاول إدارات سجون الاحتلال بتوجيهات من الحكومة

والدة الأسير مقبل (صفا)
الإسرائيلية التضييق عليه وتنغيص حياتهم.

 

ويتابع أثناء حديثه لـ "صفا" أن لجوء الأسرى للإضراب الوسيلة الوحيدة للحفاظ على أجسادهم من المرض والتلف والموت، لافتا إلى حجم التضييقات التي تفرضها سلطات الاحتلال على الأسرى ومعاشهم.

 

ويشير إلى أن أحوال الأسرى داخل السجون تراجعت بشكل كبير بعد توقيع اتفاقية أوسلو، مشيرا إلى الضغط النفسي والعصبي والصحي الذي يتعرض له الأسرى منذ سنوات.

 

ويلفت إلى تضاعف سياسة استهداف الأسرى من جانب حكومة الاحتلال لإجبار الفلسطينيين على الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.

 

ردود انتقامية

ويعد مدير نادي الأسير بالخليل أمجد النجار العقابات التي فرضتها سلطات الاحتلال مؤخرًا ضد الأسرى ردود فعل انتقامية بعد فشل محادثات صفقة شاليط وتلبية لرغبات الشارع الإسرائيلي.

 

ويضيف النجار لـ"صفا" أن العقوبات عادت من جديد، بعد مباركة الأسرى للمصالحة الوطنية، وشهدت الفترة التي رافقت توجه السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة اعتداءات وحشية وسلسلة عقابات جديدة.

 

ويدلِّل النجار على موقف إدارة سجن "رامون" الإسرائيلي الصريح بذلك، حينما أكدت لممثلي الأسرى أن هذه العقوبات تأتي نتيجة تأييد المصالحة الفلسطينية ودعم "استحقاق أيلول"، متهمة الأسرى بإرسال رسائل دعم وتأييد بالقضية، إضافة إلى عدد آخر من الذرائع الأخرى.

 

ويؤكد أن الأسرى الفلسطينيين يدفعون ثمن أي إنجاز وطني، ولا يتوقف الأمر عند اعتقالهم والحكم عليهم السنوات والمؤبدات وقضاء زهرات شبابهم هناك، لكنهم يتعرضون لعقوبات قاسية وبطش شديد من جانب سلطات الاحتلال.

 

ويدعو النجار لوضع برنامج وطني يتناسب مع حجم الهجمة التي تدار بحق الأسرى، داعيًا إلى مشاركة الجهات الرسمية الفلسطينية العليا في وضع هذا البرنامج الذي تشارك به فعاليات وقوى وفصائل بمحافظة الخليل.

 

15 عقابًا جديدًا

وحول أبرز العقوبات التي فرضها الاحتلال بحق الأسرى، يبين النجار أنها شملت

حميد يسلم ممثلة الصليب الاحمر مطالب أهالي الأسرى (صفا)
15 عقابًا جملة واحدة خلال الشهر الأخير، منها العزل الانفرادي، حيث جرى تحويل غرفتين كاملتين للعزل الانفرادي في سجن عسقلان، ومنع الأسرى من الدخول أو الخروج منها مدة شهر كامل.

 

ويتابع "عمدت إدارات السجون إلى عمليات تشتيت للأشقاء داخل السجون، إضافة إلى سياسة تقييد الأيدي والأرجل أثناء توجه المعتقلين للقاء المحامي أو الصليب الأحمر أو ذويهم".

 

وفيما يخص الأسيرات الفلسطينيات، يذكر النجار أن إدارات سجون الاحتلال اتخذت قرارًا بتكبيل الأسيرات أثناء زياتهن لذويهن، الأمر الذي لاقى شجبًا واسعًا في كافة السجون الإسرائيلية.

 

كما أقدم الاحتلال على حرمان آلاف الأسرى من حقهم في الحصول على احتياجاتهم من الكنتين، وتعمد شطب أرقام حساباتهم، رغم أن الكنتين تعد مصدر المشتريات الوحيد للأسرى، وحذر النجار من إقدام الاحتلال على إلغاء الكنيتن بشكل كامل وما قد يتركه من مجاعة كبيرة بين صفوف الأسرى.

 

وشطب الاحتلال40 صنفًا من مواد الكنيتن الأساسية، وقطع الفضائيات عن الأسرى، ومن بينها تلفزيون فلسطين والجزيرة والعربية والقنوات الإخبارية، وأبقى فضائيتين أجنبيتين ليس لهما علاقة بأية قضية في العالم. كما قال النجار.

 

ويشير مدير النادي بالخليل إلى منع الاحتلال الأطفال من احتضان آبائهم خلف الشباك والذي كان يعمل به عبر سنوات سالفة.

 

إضراب تكتيكي

ويلفت النجار إلى أن قضية الأسرى هي قضية كل بيت فلسطيني ومعاناتهم تمثل معاناة كل الشعب الفلسطيني.

 

وحول برنامج إضراب الأسرى، يوضح مدير نادي الأسير أن الاضراب بدأه الأسرى  يوم 27/9 وسيستمر حتى يوم السبت الموافق 1/10.

 

ويتابع "هذا الإضراب تكتيكي حتى السبت، ويتوقف لثلاثة أيام متتالية، ومن ثمّ يتجدد ليومين"، مشيرًا إلى أن الأسرى دخلوا في مفاوضات مع إدارات السجون، بانتظار تحقيق نتائج إيجابية.

 

ويؤكد أنه في حال وصول الحوار إلى طريق مسدود، فإن يوم 11/10 القادم سيكون يوم التصعيد وبدء المعركة الحقيقية في كافة قلاع الأسر بسجون الاحتلال.

/ تعليق عبر الفيس بوك